Sitemap: http://example.com/sitemap_location.xml https://alnukhbhtattalak.blogspot.com/2017/09/blog-post_76.html/

صفة صلاة النبي{ص}تحقيق الشيخ الألباني

صفة صلاة النبي{ص}تحقيق الشيخ الألباني

https://alnukhbhtattalak.blogspot.com/ صفة صلاة النبي{ص}

ياربي العفو والعافية في الدارين


مستطيل م اسماء صلاح

مدونة اسماء صلاح التعليمية 3 ثانوي https://3thnweyadbyandelmy.blogspot.com/2017/09/3_93.html

الخميس، 18 أبريل 2019

منوعات للزاهدين

من أحسن ظنه بنفسه فهو من أجهل الناس بنفسه . لأن حسن الظن بالنفس.. يمنع من كمال التفتيش، ويلبّس عليه، فيرى المساوىء محاسن، والعيوب كمالاً


... أفضل العبادات قيل : أنفعها وأفضلها : أشق على النفوس وأصعبها . قالوا : لأنه أبعد الأشياء عن هواها وهو حقيقة التعبد ، وقالوا : والأجر على قدر المشقة ، ورووا حديثاً لا أصل له ( أفضل الأعمال أحمزها ) أي أصعبها وأشقها . وقيل : أفضل العبادات التجرد ، والزهد في الدنيا ، والتقلل منها . 2 ..

... ..المبادرة إلى التوبة من الذنب فرض على الفور  ولا يجوز تأخيرها ،  ومتى أخرها عصى بالتأخير . 3 ابن القيم من مدارج السالكين

..... منزلة الإنابة : هي تتضمن أربعة أمور : محبته ، والخضوع له ، والإقبال عليه ، والإعراض عما سواه ، فلا يستحق اسم ( المنيب ) إلا من اجتمعت فيه هذه الأربع 4 ...

...... منزلة الإنابة : هي تتضمن أربعة أمور : 1/ محبته( أي محبة الله) ، 2/ والخضوع له ، 3/ والإقبال عليه ، 4/ والإعراض عما سواه ،  فلا يستحق أحد من الناس مسمي( المنيب ) إلا من اجتمعت فيه هذه الأربع... مدارج السالكين 5 ....

لا تستوحش في طريقك من قلة السالكين ولا تغتر بكثرة الهالكين . 2/ بعض علامات التوبة المقبولة: منها : أن يكون بعد التوبة خيراً مما كان قبلها . ومنها : أنه لا يزال الخوف مصاحباً له ، لا يأمن مكر الله طرفة عين . ومنها : انخلاع قلبه ، وتقطعه ندماً وخوفاً . 3/ قصر الأمل بناؤه على أمرين : تيقن زوال الدنيا ومفارقتها وتيقن لقاء الآخرة وبقائها ودوامها 4/ ما هو العزم؟ هو: أي العزم  صدق الإرادة  واستجماعها و الجد هو  صدق العمل  وبذل الجهد فيه وقد أمر الله سبحانه وتعالى بتلقى أوامره:( بالعزم) (والجد فقال : (خذوا ما آتيناكم بقوة وقال : (وكتبنا له في الألواح من كل شيء موعظة وتفصيلاً لكل شيء فخذها بقوة وقال : (يا يحيى خذ الكتاب بقوة ) ... أي( بجد) (واجتهاد) (وعزم) لا كمن يأخذ ما أمر به بتردد وفتور ...


... هدية وصلتنى لا اعرف كاتبها ولكنه احسن فجزاه الله خيرا اهديه لكم القابضون على الجمر: ........................... ٣٥ نصيحة تعيش بها سعيداً مرتاح البال ............... • ابدأ يومك بصلاة الفجر وأذكار الصباح وتوكل ليحصل لك الانشراح واليسر والفلاح .. 1 • واصل الاستغفار فإنه يمحو الذنوب ويجلب الرزق 2 • لا تقطع الدعاء فإنه حبل النجاة.. 3 • تذكر أن كلماتك تكتبها الملائكة..فلا تقل الا خيرا 4 • تفاءل ولو كنت في عين العاصفة..فاليأس خزي 5 • جمال الأصابع في عقدها بالتسبيح .. 6 • إذا أقبلت الهموم وتكاثرت الغموم فقل: "لا إله إلا الله"..واستعن بالله 7 • اشتري بالمال دعاء الفقراء وحب المساكين .. 8 • سجدة مطمئنة خاشعة أفضل من ذهب الأرض .. 9 • فكر قبل إخراج الكلمة ؛ فرُبَّ كلمة قاتلة.. 10 • احذر دعوة المظلوم ودمعة المحروم .. 11 • قبل قراءة الكتب والجرائد والمجلات ، اقرأ.....القرآن..واستمع اليه 12 • كن سبباً لاستقامة أهلك.. 13 • جاهد نفسك على: الطاعة ، فإن النفس أمارة بالسوء .. 14 • قبِّلْ كفوف والديك ، تنل الرضوان .. 15 • ملابسك القديمة، جديدة عند الفقراء .. 16 • لا تغضب ، ولا تُباغِض ، ولا تقطع ما أمر الله به أن ::: يوصل؛ فالحياة أقصر مما ::: تتصور .. 17 • معك أقوى الأقوياء وأغنى الأغنياء، إنه (الله) القوي شديد البأس والجبار جل جلاله ؛ فثق وأبشر 18 • لا تغلق باب الإجابة بالمعصية ..لكن تب إليه 19 • الصبر والصلاة خير ما يعينك على المصائب والمتاعب والواجبات .. 20 • تجنب الظنون السيئة، تُريح وتستريح وأحسن الظن فقد امرنا بإجتناب كثرا منه 21 • سبب كل هم، الإعراض عن الله، فأقبل عليه .. 22 • صَلِّ صلاةً تدخل معك قبرك.. 23 • إذا سمعت من يغتاب فقل له: اتق الله.. 24 • داوم على تلاوة سورة تبارك فهي منجية.. 25 • المحروم، من حرم صلاة خاشعة وعينا دامعة.. 26 • لا تلاحق المؤمنين الغافلين بالأذى .. 27 • اجعل الحب كله لله ولرسوله وخالق الناس بخلق حسن .. 28 • سامح من اغتابك، فإنه أهدى إليك حسناته.. 29 • الصلاة والتلاوة والذكر نور في وجهك وانشراح في صدرك وتوفيق في عملك . 30 • من تذكر حر النار صبر عن دواعي المعصية.. 31 • مادام الليل ينجلي، فإن الهم سيزول، ويُبدل الضيق فرجا والعسر يسرا.. 32 • اهجر "قيل وقال" فعندك من الأعمال كالجبال .. 33 • صل بخشوع فكل ما ينتظرك أقل شأنا من الصلاة.. 34 • اجعل المصحف عند رأسك، فقراءة آية أو سماعها خير من الدنيا وما فيها.. (نزل تطبيق القران علي الأندرويد بدون نت ودائما شغل عن رأسك تلاوته خاصة سورة البقرة وهذا رابط
 تنزيله.. https://play.google.com/store/apps/details?id=com.andromo.dev540689.app521605 مشاري العفاسي 35 • الحياة جميلة وأجمل منها أنت بإيمانك... لماذا يختار الميت "الصدقة" لو رُجع للدنيا كما قال تعالى : (رب لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصدق).. ولم يقل: فأعتمر.. أو فأصلي .. أو فأصوم .. قال أهل العلم : ما ذكر الميت الصدقة إلا لعظيم ما رأى من أثرها بعد موته .. فأكثروا من الصدقة فإن المؤمن يوم القيامة في ظل صدقته.. وأفضل صدقة تفعلها العَنْ أبي سَعِيدٍ الخُدّريّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ النَّبِىُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إنَّ اللهَ يَقُولُ لأَهْلِ الجَنَّةِ : ( يَا أهْلَ الجَنَّةِ . فَيَقُولُون : لَبَّيْكَ رَبَّنا وسَعْدَيْكَ ، والخَيْرُ في يَدَيْكَ. فَيَقُولُ : هَلْ رَضِيتُم ؟ فَيَقُولُونَ : وَما لَنا لَا نَرْضَى يَا رَبّ ، وَقَدْ أَعْطَيْتَنا مَا لمْ تُعْطِ أَحَداً مِنْ خَلْقِكَ . فَيَقُولُ : أَلا أُعْطِيكُمْ أَفْضَلَ مِنْ ذَلِك ؟ فَيَقُولُونَ : يَا رَبّ وأيُّ شيءٍ أَفْضَلُ مِنْ ذَلِك ؟ فَيَقُولُ : أٌحِلُّ عَلَيْكُمْ رِضْواني ، فَلا أَسْخَطُ عَلَيْكُمْ بَعْدَهُ أَبداً رواه البخاري (وكذلك مسلم والترمذي) .
2 عَنْ أَبي سَعيدٍ الْخُدْريّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عَن النَّبِيّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَ سَلَّمَ قَالَ : احْتَجَّتِ الجَنَّةُ والنَّارُ فَقَالتِ النَّارُ : .. فِيَّ الجَبَّارونَ والمُتكَبَّرونَ وَقَالتِ الجَنَّةُ : فِيّ ضُعَفاءُ النَّاسِ ومساكينُهُمْ ...فَقَضَى اللهُ بَيْنَهُما إِنَّكِ الجَنَّةُ رَحْمَتِي أَرْحَمُ بِكِ مَنْ أَشاءُ،  وإنكِ النارُ عذابي ، أُعَذِبُ بِكِ من أشاءُ ، ... وَلِكلَيْكُما عَلَيَّ مِلْؤُها (رواه مسلم (وكذلك البخاري والترمذي .

قال ابن القيم في مدارج السالكين:. على قدر ثبوت قدم العبد على هذا الصراط الذي نصبه الله لعباده في هذه الدار ( الدنيا) ، يكون ثبوت قدمه على الصراط المنصوب على متن جهنم،(في الاخرةوعلى قدر سيره على هذا الصراط يكون سيره على ذاك الصراط، ..فمنهم من يمر كالبرق، ..ومنهم من يمر كالطرْف، ..ومنهم من يمر كالريح، ..ومنهم من يمر كشد الركاب ...فينبغي على العبد النظر إلى الشبهات والشهوات التي تعوقه عن سيره على هذا الصراط المستقيم ، .. فإنها الكلاليب التي بجنبتَيْ ذاك الصراط ، تخطفه وتعوقه عن المرور عليه .وقال: كل قوة ظاهرة وباطنة يصحبها تنفيذ لمرضاته وأوامره فهي منّة وإلا فهي حجة . وكل حال صحبه تأثير في نصرة دينه والدعوة إليه فهو منّة منه ، وإلا فهو حجة . ...وكل مال اقترن به إنفاق في سبيل الله وطاعته، لا لطلب الجزاء ولا للشكور، فهو منّة من الله عليه، وإلا فهو حجة. ..وكل فراغ اقترن به اشتغال بما يريد الرب من عبده فهو منه عليه ، وإلا فهو حجة . .. وكل قبول في الناس وتعظيم ومحبة له ، اتصل به خضوع للرب ، وذل وانكسار ، ومعرفة بعيب النفس والعمل ، وبذل النصيحة للخلق فهو منّة ، وإلا فهو حجة . ...فليتأمل العبد هذا الموضع العظيم الخطر ، ويميز بين مواقع المنن والمحن
من مدارج السالكين لإبن القيم  تأملت أنفع الدعاء : ... فإذا هو : سؤال العون على مرضاته ، ...ثم رأيته في الفاتحة في : ( إياك نعبد وإياك نستعين كان شيخ الإسلام ابن تيمية يقول : من أراد السعادة الأبدية فليلزم عتبة العبودية  وفي المدارج لابن القيم أفضل ما يُسأل الرب تبارك وتعالى : الإعانة على مرضاته ،  وهو الذي علّمه النبي لمعاذ بن جبل فقال: ( يا معاذ! والله إني لأحبك ، فلا تنس أن تقول دبر كل صلاة : اللهم أعني ذكرك وشكرك وحسن عبادتك) . فأنفع الدعاء : طلب العون على مرضاته ، وأفضل المواهب : إسعافه بهذا المطلوب
 إن كل من أعرض عن شيء من الحق وجحده ، وقع في باطل مُقابل لما أعرض عنه من الحق وجحده ، حتى في الأعمال ، 1/ من رغب عن العمل لوجه الله وحده ابتلاه الله بالعمل لوجوه الخلق ، .... فرغب(اي فضل العمل لغير الله) عن العمل لمن ضَره ونفعه وموته وحياته وسعادته بيده ، .... فابتليَ بالعمل لمن لا يملك له شيئاً من ذلك وكذلك من رغب عن إنفاق ماله في طاعة الله ابتُليَ بإنفاقه لغير الله وهو راغم ابن القيم في المدارج وفيه ايضا عن ابن القيم: @ الاعتصام بحبل الله :.. ............ .............. يوجب له: 1/ الهداية 2/ واتباع الدليل ، @ والاعتصام بالله.. ....... ........ 1/يوجب له 1/ القوة 2/ والعدة والسلاح ...........

 الاستعانة تجمع أصلين : 1/ الثقة بالله ، 2/ والاعتماد عليه وكلما كان العبد أتم عبودية.... ...كانت الإعانة من الله له أعظم  ابن القيم في مدارج السالكين 


 العمل لأجل الناس وابتغاء الجاه والمنزلة عندهم، ورجائهم للضر والنفع منهم: لا يكون من عارف بهم البتة، بل جاهل بشأنهم، وجاهل بربه،  فمن عرف الناس أنزلهم منازلهم، ومن عرف الله أخلص له أعماله وأقواله 

 رأي ابن القيم في الرؤية الحق وصفات الرائي لهامن أراد أن تصدق رؤياه.. 1/ فليتحر الصدق 2/ وأكل الحلال 3/ والمحافظة على الأمر والنهي ، 4/ ولينم على طهارة كاملة 5/ مستقبلا القبلة ، 6/ ويذكر الله حتى تغلبه عيناه ،  فإن رؤياه لا تكاد تكذب البتة وأصدق الرؤيا رؤية الأسحار ، فإنه  وقت النزول الإلهي ، واقتراب الرحمة والمغفرة  وسكون الشياطين ، وعكسه رؤيا العتمة ، عند انتشار الشياطين والأرواح الشيطانية اي الجن الكافر 

. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنَّ لِلَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى مَلَائِكَةً سَيَّارَةً فُضُلًا(1)، .. يَتَتَبَّعُونَ مَجَالِسَ الذِّكْرِ، .. فَإِذَا وَجَدُوا مَجْلِسًا فِيهِ ذِكْرٌ، قَعَدُوا مَعَهُمْ، .. وَحَفَّ بَعْضُهُمْ بَعْضًا بِأَجْنِحَتِهِمْ، حَتَّى يَمْلَأُوا مَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ السَّمَاءِ الدُّنْيَا، .. فَإِذَااْنْصَرَفُوا عَرَجُوا وَصَعِدُوا إِلَى السَّمَاءِ، ....قَالَ: فَيَسْأَلُهُمْ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ وَهُوَ أَعْلَمُ بِهِمْ: مِنْ أَيْنَ جِئْتُمْ؟ ..فَيَقُولُونَ: جِئْنَا مِنْ عِنْدِ عِبَادٍ لَكَ فِي الْأَرْضِ، يُسَبِّحُونَكَ وَيُكَبِّرُونَكَ وَيُهَلِّلُونَكَ وَيَحْمَدُونَكَ وَيَسْأَلُونَكَ، .. قَالَ: وَمَا يَسْأَلُونِي؟ قَالُوا يَسْأَلُونَكَ جَنَّتَكَ، قَالَ: وَهَلْ رَأَوْا جَنَّتِي؟ .....قَالُوا: لَا أَيْ رَبِّ، .....قَالَ: فَكَيْفَ لَوْ رَأَوْا جَنَّتِي! .....قَالُوا: وَيَسْتَجِيرُونَكَ، ....قَالَ: وَمِمَّ يَسْتَجِيرُونَي؟ ....قَالُوا: مِنْ نَارِكَ يَا رَبِّ،  قَالَ: وَهَلْ رَأَوْا نَارِي؟  قَالُوا: لَا، .....قَالَ: فَكَيْفَ لَوْ رَأَوْا نَارِي قَالُوا: وَيَسْتَغْفِرُونَكَ، قَالَ فَيَقُولُ: قَدْ غَفَرْتُ لَهُمْ، وأَعْطَيْتُهُمْ مَا سَأَلُوا، وَأَجَرْتُهُمْ مِمَّا اسْتَجَارُوا،  قَالَ: يَقُولُونَ رَبِّ فِيهِمْ فُلَانٌ، عَبْدٌ خَطَّاءٌ إِنَّمَا مَرَّ فَجَلَسَ مَعَهُمْ، قَالَ: فَيَقُولُ: وَلَهُ غَفَرْتُ؛ هُمْ الْقَوْمُ، لَا يَشْقَى بِهِمْ جَلِيسُهُمْ رواه مسلم وكذلك البخاري والترمذي والنسائي والحديث صحيح .

 عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى: أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي، وَأَنَا مَعَهُ إِذَا ذَكَرَنِي، ..... فَإِنْ ذَكَرَنِي فِي نَفْسِهِ، ذَكَرْتُهُ فِي نَفْسِي، .....وَإِنْ ذَكَرَنِي فِي مَلَإٍ، ذَكَرْتُهُ فِي مَلَإٍ خَيْرٍ مِنْهُمْ، .... وَإِنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ بِشِبْرٍ، تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ ذِرَاعًا، .....وَإِنْ تَقَرَّبَ إِلَيَّ ذِرَاعًا، تَقَرَّبْتُ إِلَيْهِ بَاعًا(الباع هو مفياس للاطوال) .....وَإِنْ أَتَانِي يَمْشِي، .....أَتَيْتُهُ هَرْوَلَةً رواه البخاري (وكذلك مسلم والترمذي وابن ماجه) ..... .

.............حديث صحيح.... عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، ..... عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فِيمَا يَرْوِي عَنْ رَبِّهِ عَزَّ وَجَلَّ، قَالَ: ...... إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ الْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ، ثُمَّ بَيَّنَ ذَلِكَ فَمَنْ هَمَّ بِحَسَنَةٍ فَلَمْ يَعْمَلْهَا، كَتَبَهَا اللَّهُ لَهُ عِنْدَهُ حَسَنَةً كَامِلَةً، فَإِنْ هُوَ هَمَّ بِهَا فَعَمِلَهَا، كَتَبَهَا اللَّهُ لَهُ عِنْدَهُ عَشْرَ حَسَنَاتٍ، إِلَى سَبْعِمِائَةِ ضِعْفٍ، إِلَى أَضْعَافٍ كَثِيرَةٍ، ..... وَمَنْ هَمَّ بِسَيِّئَةٍ فَلَمْ يَعْمَلْهَا، كَتَبَهَا اللَّهُ لَهُ عِنْدَهُ حَسَنَةً كَامِلَةً، ...... فَإِنْ هُوَ هَمَّ بِهَا فَعَمِلَهَا، كَتَبَهَا اللَّهُ سَيِّئَةً وَاحِدَةً. رواه البخاري ومسلم . ...

حديث ابي ذر في تحريمه الظلم علي نفسه  عَنْ أَبِي ذَرٍّ الْغِفَارِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيمَا يَرْوِيهِ عَنْ رَبِّهِ عَزَّ وَجَلَّ أَنَّهُ قَالَ يَا عِبَادِي: إِنِّي حَرَّمْتُ الظُّلْمَ عَلَى نَفْسِي وَجَعَلْتُهُ بَيْنَكُمْ مُحَرَّمًا فَلَا تَظَالَمُوايَا عِبَادِي: كُلُّكُمْ ضَالٌّ إِلَّا مَنْ هَدَيْتُهُ فَاسْتَهْدُونِي أَهْدِكُمْ،  يَا عِبَادِي: كُلُّكُمْ جَائِعٌ إِلَّا مَنْ أَطْعَمْتُهُ فَاسْتَطْعِمُونِي أُطْعِمْكُمْ،  يَا عِبَادِي: كُلُّكُمْ عَارٍ إِلَّا مَنْ كَسَوْتُهُ فَاسْتَكْسُونِي أَكْسُكُمْ،  يَا عِبَادِي: إِنَّكُمْ تُخْطِئُونَ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ، وَأَنَا أَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا، فَاسْتَغْفِرُونِي أَغْفِرْ لَكُمْيَا عِبَادِي: إِنَّكُمْ لَنْ تَبْلُغُوا ضَرِّي فَتَضُرُّونِي، وَلَنْ تَبْلُغُوا نَفْعِي فَتَنْفَعُونِي،  يَا عِبَادِي: لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ كَانُوا عَلَى أَتْقَى قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ مِنْكُمْ مَا زَادَ ذَلِكَ فِي مُلْكِي شَيْئًا، يَا عِبَادِي: لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ كَانُوا عَلَى أَفْجَرِ قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ مِنْكُمْ مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِنْ مُلْكِي شَيْئًا، يَا عِبَادِي: لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ قَامُوا فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ فَسَأَلُونِي، فَأَعْطَيْتُ كُلَّ وَاحِدٍ مَسْأَلَتَهُ، مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِمَّا عِنْدِي إِلَّا كَمَا يَنْقُصُ الْمِخْيَطُ إِذَا أُدْخِلَ الْبَحْرَيَا عِبَادِي: إِنَّمَا هِيَ أَعْمَالُكُمْ أُحْصِيهَا لَكُمْ، ثُمَّ أُوَفِّيكُمْ إِيَّاهَا،فَمَنْ وَجَدَ خَيْرًا فَلْيَحْمَدْ اللَّهَ،  وَمَنْ وَجَدَ غَيْرَ ذَلِكَ فَلَا يَلُومَنَّ إِلَّا نَفْسَهُ. رواه مسلم وكذلك الترمذي وابن ماجه ...... ..

النصح في التوبة يتضمن ثلاثة أشياء الأول : تعميم جميع الذنوب واستغراقها بها بحيث لا تدع ذنباً إلا تناولتهوالثاني : إجماع العزم والصدق بكليته عليها ، بحيث لا يبقى عنده تردد ، ولا تلوم ولا انتظاروالثالث : تخليصها من الشوائب والعِلَل القادحة في إخلاصها ، ووقوعها لمحض الخوف من الله وخشيته ، والرغبة فيما لديه . .


 العبودية نوعان عامة ، وخاصة . فالعبودية العامة : عبودية أهل السموات والأرض كلهم لله ،  برِهم وفاجرهم ، مؤمنهم وكافرهم ، فهذه عبودية القهر والملك ،  قال تعالى (إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً ) . وقال تعالى (قُلِ اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِي مَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ) ،  وقال تعالى ( ومَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْماً لِلْعِبَادِ ) .  والنوع الثاني : فعبودية الطاعة والمحبة ، قال تعالى (يَا عِبَادِ لا خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَلا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ ) وقال تعالى (وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاماً

 من تمام نعيم أهل الجنة : رؤية أهل النار وما هم فيه من العذاب ....... الفرق بين الإخلاص والصدق الإخلاص : أن لا يكون المطلوب منقسماً ،  والصدق : أن لا يكون الطلب منقسماً ، فالصدق : بذل الجهد ، والإخلاص : إفراد المطلوب 

 الواجب على الإنسان إذا أعطاه الله ما أعطاه بلا سؤال ان: تسأله أن يجعله عوناً لك على طاعته ، وبلاغاً إلى مرضاته ، ولا يجعله قاطعاً لك عنه ، ولا مبعداً عن مرضاته ، ...فلا تظن أن عطاءه كل ما أعطى لكرامة عبده عليه ، ...ولا منعه كل ما يمنعه لهوان عبده عليه ، ...ولكن عطاؤه ومنعه ابتلاء وامتحان يمتحن بهما عباده . ........ تفسير الضنك في قوله تعالى (وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً ) : فسّرت المعيشة الضنك بعذاب القبر ، والصحيح أنها في الدنيا وفي البرزخ ، فإن من أعرض عن ذكره الذي أنزله ، فله من .....ضيق الصدر ، .....ونكد العيش ، .....وكثرة الخوف ، .....وشدة الحرص .....والتعب على الدنيا والتحسر على فواتها قبل حصولها وبعد حصولها، .....والآلام التي في خلال ذلك، ما لا يشعر به القلب لسكرته وانغماسه في السكر 

من مدارج السالكين  سمعت شيخ الإسلام ابن تيمية يقولإذا لم تجد للعمل حلاوة في قلبك وانشراحاً فاتهمه ...فإن الرب تعالى شكور( يعني أنه : لابد أن يثيب العامل على عمله في الدنيا ....من حلاوة يجدها في قلبه ...وقوة انشراح ...وقرة عين ، فحيث لم يجد ذلك... فعمله مدخول (يعني غير خالص لله) . .

ابن القيم في المدارج جمع النبي الورع كله في كلمة واحدة فقال : (من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه) فهذا يعم الترك لما لا يعني : من: 1/ الكلام / والنظر / والاستماع / والبطش / والمشي / والفكر / وسائر الحركات الظاهرة والباطنة *

قال الإمام أحمد بن حنبل : الزهد على ثلاثة أوجه : 1/ الأول : ترك الحرام وهو زهد العوام ، 2/ والثاني : ترك الفضول من الحلال وهو زهد الخواص ، 3/ والثالث : ترك ما يشغل عن الله وهو زهد العارفين . .

من تمام نعيم أهل الجنة : رؤية أهل النار وما هم فيه من العذاب  العبودية نوعان : عامة ، وخاصة . فالعبودية العامة : عبودية أهل السموات والأرض كلهم لله ، برِهم وفاجرهم ، مؤمنهم وكافرهم ، فهذه عبودية القهر والملك ، قال تعالى (إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً ) . وقال تعالى (قُلِ اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِي مَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ) ، وقال تعالى ( ومَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْماً لِلْعِبَادِ ) . والنوع الثاني : فعبودية الطاعة والمحبة ، قال تعالى (يَا عِبَادِ لا خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَلا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ ) وقال تعالى (وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاماً ليس شيء أنفع للعبد في معاشه ومعاده وأقرب إلى نجاته : من تدبر القرآن وإطالة التأمل وجمع منه الفكر على معاني آياته فإنها تطلع العبد على معالم الخير والشر بحذافيرهما وعلى طرقاتهما وأسبابهما وغاياتهما وثمراتهما ومآل أهلهما ابن القيم في مدارج السالكين ..

. قال أبو حفصالخوف سراج في القلب ، .....به يبصر ما فيه من الخير والشر ، ...... وكل أحد إذا خفته هربت منه إلا الله عز وجل... فإنك إذ خفته هربت إليه ،  فالخائف هارب من ربه إلى ربه ، ....... قال أبو سليمان : ما فارق الخوف قلبا إلا خرب ، .......وقال إبراهيم بن سفيان : إذا سكن الخوف القلوب أحرق مواضع الشهوات منها وطرد الدنيا عنها 

(((((طرائف عربية))))) المغفلون في سفر التقي اربعة من المغلفين في سفر وكان مع كل واحد منهم حصان وصرة فيها طعام، فقال احدهم : طالما أننا نسافر الي جهة واحدة، فلماذا لا نتصادق ويعين بعضنا بعضاً في الطريق ؟ فوافق الثلاثة الآخرون علي ذلك، فقال الاول : كيف نعبر عن صداقتنا ؟ قال الثاني : نأكل معاً ونركب معاً، فقال الثالث : انها لفكرة جميلة ولكن كيف ننفذها ؟ فأجاب الرابع، نجمع الطعام كله، ونأكل منه، فلما جمعوا الطعام تسابقوا في أكله، ولم يبق منه إلا شيء قليل. وفي اليوم التالي أحسوا بالجوع، فاحتاروا ماذا يفعلون؟ فقال أحدهم لماذا لا نصوم أيام من رمضان الآن؟ وإذا كان رمضان أفطرئا فيه بعدد الأيام التي صمناة فوافقه الجميع على ذلك . وعند الظهر وصلوا إلى إحدى القرى فدعاهم العمدة إلى طعام الغداء، فقالوا: نحن صائمون، واستمروا في سفرهم . وقبل المغرب وصلوا إلى بستان وجدوا فيه بيتا فطرقوا الباب، فسألتهم صاحبة المنزل. ماذا تريدون ؟ قالوا : لماذا تأخر أذان المغربة وهل جاءكم رمضان؟ فخشيت المرأة وأغلقت الباب، وقالت هؤلاء مجانين ؟ أين نحن من رمضان، وبيننا وبينه خمسة أشهر؟ وحين جاء زوجها حدثته بقصتهم، فلامها لأنها لم تطعمهم، فهم مسافرون وليس يضرها أنهم مجانين أم عقلاء؟ فلحقهم وعاد بهم إلى الطعام فأكلوا، ثم ذهب لبعض شأنه، فقاموا ليصلوا ، فقال أحدهم، لقد اجتمعنا على الطعام فأكلناه، ولم ننتفع من هذا الاجتماع، وأرى أن يعود كل واحد كما كان لا علاقة له بالأخره فوافقوه على ذلك، فأذن كل واحد منهم لنفسه وعاد صاحب المنزل فوجدهم يصلون منفردين؛ فتعجب من أمرهم . فقال الاول وهو يصلي : يا صاحب المنزل هل اتجاة القبلة صحيح ؟ فأجابه الثاني : لقد تكلمت في اثناء الصلاة فبطلت صلاتك ، فقال الثالث : ايها الاحمق انك ايضاً مثله تتكلم في الصلاة، فتنحنح الرابع وقال في فرح : الحمد لله انا لم أتكلم، ولم أشارك معكم في الحديث. فتأكد صاحب المنزل أنهم حمقى، وحين انتهوا من صلاتهم سألهم، کم يوم مضى عليكم في السفر، فقال أحدهم، أسبوع أو سبعة أيام، قال صاحب المنزل، ولماذا تصومون؟ قالوا: نقدم بعض أيام رمضان وإذا جاء رمضان أفطرنا بعدد الأيام التي ستصومها فازداد عجبا من حماقتهم، وأشفق عليهم وقال لهم ماذا تحتاجون؟ قالوا نطلب أن تزودنا بطعام للسحور، فأراد أن يداعبهم، ويخفف من حماقتهم، قال، ولكن يوم الغد هو اليوم الأول من العيد فكيف تصومون فيه فتظر بعضهم إلى بعض في سرور، وقاموا يتعائقون، ويهنئ بعضهم بعضا بقدوم عيد الفطر فزودهم صاحب المنزل بطعام يكفيهم، ودعا لهم بصحة الأجسام وسلامة العقول . ..

الفقير وابنه لم يكن الرجل وابنه يملكان نقوداً لشراء طعامهما ومن ثم قررا ان يبيعا حمارهما لأنهما لا يملكان غيره، قال الرجل لابنه: علينا أن نأخذ حمارنا إلى السوق النبيعه. غادرا البيت تاركين الحمار يسير أمامهما، قابلا في الطريق فتيات عائدات من السوق كن يتضاحكن بصوت عال. انظرن، صرخت إحدهن مشيرة إلى الرجل وابنه، هل رأيتن مثل هذين الأحمقين يسيران ويتركان الحمار من دون أن يركباه، عندما سمعا ذلك ركب الولد على الحمار وسار الوالد خلفه . قابلا في الطريق رجلا كبير السن يحادث رجلا أخر قال أحدهما للآخر؛ انظر كيف يهمل الصغار آباءهم. ها هو الولد العاق يترك والده ماشيا وهو يركب حماره، ثم تحدث للصبي انزل عن ظهر الحمار ودع والدك يركبه، ألا ترى التعب باديا عليها نزل الصبي عن ظهر الحمار وركبه والده، سارا مسرورين حتى قابلا بعض النساء والأطفال، قالت إحداهن متهكمة: أي رجل كسول ذاك؟؟ كيف له أن يركب حماره ويترك فتاه يسير بلا رکوب ؟! | أوقف الفقير حماره وطلب من ابنه أن يركب على الحمار خلفه وسارا حتى وصلا إلى السوق. أوقفهما رجل هنالك: ليس في قلبيكما رحمة و تركبان معا ولا ترحمان هذا الحمار الضعيف؟ أنا لا أظن أن هذا الحمار لكما وإلا لما كنتما حملتماه ما لا يطيق. ارتبك الرجل وخاطب ولده: انزل يا ولدي وعلينا أن نحمل الحمار نزل الرجل وابنه، وربطا أرجل الحمار وعلقاه بخشية طويلة وحملاه على كتفيهما. نظر الناس إليهما، ضحكوا عاليا وأحدثوا ضجة أجفلت الحمار، بينما كانا يعبران جسرا خشبيا، تفلت الحمار و وفك رباط رجليه وسقط في الماء. .

سر البحر الهادئ كان أحد الرعاة يرعى قطيعاً من الاغنام بالقرب من شاطئ البحر، نظر الراعي الي البحر فوجده هادئاً تسطع لشمس علي سطحه فتكسبه لوناً ذهبياً جميلا، وكان نسيم البحر العليل يلفح وجه الراعي فيزيده انتعاشاً بينما صوت المياة ينساب الي اذنية وكأنه مقطوعة موسيقية عذبة .. جلس الراعي علي شاطئ البحر يرقب ذلك المنظر الساحر ويمني نفسه برحلة بحرية طويلة ممتعة . وفجأة ! .. قفز الرجلل واقفاً وقال لنفسه : لماذا اذن لا اشتغل بالتجارة فعلاً إنها فكرة عظيمة ، سوف ابيع غنمي حالاً ! وبالفعل باع الراعي خرافة واشتري بثمنها تمراً اخذه علي ظهر سفينة تجارية وأبحر ليجرب حظة في التجارة ويمتع نفسه بجو البحر الخلاب، ولكن علي عكس ما كان يظن الراعي، ثار البحر وهاج وارتفعت الامواج وهبت عاصمة قوية هددت السفينة وركابها بالهلاك، فما كان من قائد السفينة إلا ان اصدر امارً بإلقاء كل حمولة السفينة في البحر . وبعد صراع مرير وصلت السفينة الي البر بسلام وأمان ولكن الراعي كان قد فقد كل ما يملك في هذه الرحلة، جلس الراعي علي شاطئ البحر مهموماً يفكر فيما اصابة وينظر الي البحر وقد عاد إليه سكونه وهدأت امواجه، وبينما هو كذلك مر به رجل ولما وجده جالساً يمعن النظر في الماء قال له : حقاً إنه منظر جميل، هذا البحر الهادئ والشمس تعكس اشعتها الذهبية علي سطحه وصوت المياة كأنه مقطوعة موسيقية عذبة .. نظر الراعي الي الرجل وقال له ساخراً : اعتقد ان البحر كذلك لأنه يريد كمية من التمر .

ان كيدهن عظيم قالت زوجة لزوجها : اذا مت كم تنتظر حتي تتزوج مرة ثانية ؟ فقال لها الزوج : إلي ان يجف تراب قبرك، فقالت له : اتعدني بهذا ؟ ابتسم الزوج وقال لها : اعدك، وبعد ان توفيت الزوجة اصبح الزوج يزور قبر زوجته كل يوم لمدة عام كامل، إلا ان القبر كان دائماً مبتلاً لا يجف ابداً، وذات يوم ذهب الزوج الي المقبرة في المساء فوجد اخاها في المقبرة، سأله : ماذا تفعل هنا ؟ فقال له : انفذ وصية اختي، لقد طلبت مني قبل وفاتها ان ابلل تراب قبرها كل يومين .. (( ان كيدهن عظيم )) احياءا و اموات.

قصة جحا والجدي الثمين كان لجحا جاره عجوز تمتلك جدياً اعجف مهزولاً مشوهاً ارادت ذات يوم ان تبيعه الي جحا ولكن جحا رفض شراءه، اعادت العجوز عرض الجدي علي جحا وكررت هذا العرض عدة مرات لحاجتها الشديدة الي المال فاشفق عليها جحا وراح يفكر لها في طريقة لبيعه بثمن يسد حاجتها، وفي اليوم التالي جاء جحا الي العجوز وقال : غداً اذهبي الي السوق ومعك الجدي لبيعه، قالت له العجوز وهل لديك مشتر له ؟ قال جحا : أنا سوف احضر في السوق واساومك علي شرائه فلا تقبلي فيه ثمناً اقل من مائه دينار واياك اياك ان تترددي حتي يتم بيعه . تعجبت العجوز من قوله وبادرته قائلة : مائة دينار يا جحا ؟ يا له من مبلغ ضخم !! لم تحصل عليه يدي منذ سنوات وسنوات، ولكن قل لي : لماذا تشتريه بمائة دينار في السوق ويمكن ان ابيعه لك هنا بأقل من ذلك بكثير، قال جحا : افعلي ما طلبته منك ولا تترددي في ذلك حتي يمكنك ان تبيعي الجدي، قالت العجوز في سرور ورضا : موعدنا غداً بالسوق يا جحا . وفي اليوم التالي ذهبت العجوز الي السوق ومعها الجدي ونفذت ما اتفقت عليه مع جحا وعرضت الجدي للبيع، فلم يقبل علي شرائه احد، وبعد قليل حضر جحا ورأته العجوز قادماً من بعيد ومعه ذراع للقياس، وكان جحا يطوف بين البائعين ومعه ذراع يقيس بها ثم اقبل علي العجوز وكأنه لا يعرفها وسألها : أهذا الجدي للبيع ؟ قالت العجوز : نعم يا سيدي فأخذ جحا يقيس طول الجدي وعرضه وارتفاع مرات ومرات حتي يلفت انظار الناس . استغرب الناس ذلك وتجمعوا حول جحا والجدي ثم بدأ جحا يساوم العجوز في ثمن الجدي بدءاً من دينار فطلبت منه العجوز ان يزيد في ثمنه فأخذ يزيد في ثمنه، عندئذ شارك الناس جحا في رفع ثمن الجدي حتي وصل ثمنه الي ثلاثين ديناراً، قالت العجوز : لن ابيعه فهو يساوي اكثر من ذلك بكثير، راح جحا يزيد في الثمن والناس يزيدون حتي وصل جحا الي تسعين ديناراً ولكن العجوز قالت : لن ابيعه بأقل من مائة دينار . وهنا ابدي جحا اسفه ، وقال : ليت معي هذا المبلغ ولو كان معي لاشتريته فوراً ودون تردد ثم تركها مظهراً الاسف ومشي في السوق، رأي احد التجار وسمع ما حدث فحسب أن في الجدي سراً عظيماً فاشتراه بمائة دينار، اسرع التاجر خلف جحا واستوقفه وقال له : ارجو أن تعرفني سر اقبالك علي شراء هذا الجدي والفائدة التي كنت ترجوها من شرائه، أمسك جحا الجدي واخذ يقيسه طولاً وعرضاً ثم قال : لو كان طوله يزيد اصبعين وعرضه يزيد اصبعاً لصلح جلدة ان يكون طبلة لحفل عرس ابنتي ثم حيا الرجل مبتسماً وانصرف .

الطبيب والمهندس كان هناك مهندس اضطر الي ترك عمله بعد أن افلست الشركة التي كان يعمل بها، ظل يبحث طويلاً فلم يستطع العثور علي وظيفة تناسبه، وبعد تفكير عميق خطرت له فكرة، قرر أن يفتتح عيادة علق عليها لافته تقول ” هنا نعالج أي مرض يصيبك مقابل 500 دولار واذا لم يتم الشفاء ستحصل علي 1000 دولار ” ، قرأ هذه الاطباء هذه اللافته وتعجب منها بشدة، فكر قليلاُ فوجدها فرصة مناسبة ليحصل علي 1000 دولار بسهولة، دخل الطبيب الي عيادة المهندس للكشف، وقال للمهندس : لقد فقدت حاسة التذوق يا دكتور . نادي المهندس علي الممرضة وطلب منها ان تحضر دواءاً من الصندق رقم 22 وتضع منه 3 قطرات في فم المريض، وبالفعل قامت الممرضة بما طلبة المهندس، فصرخ الطبيب قائلاً : تباً، إنه جازولين، قال المهندس : مبروك لقد استعدت حاسة التذوق، وبالتالي عليك دفع 500 دولار لنا . شعر الطبيب بالضيق الشديد لأن خطته فشلت وانتصر عليه المهندس، فغاب بضعة ايام ثم عاد الي العيادة نفسها من جديد وهو مصمم في داخلة علي استعادة ماله، سأله المهندس عن شكواه فأخبره انه قد فقد ذاكرته تماماً ولم يعد يتذكر اي شئ، فقال المهندس للممرضة : أحضري الدواء من الصندوق رقم 22 و ضعي 3 قطرات في فم هذا المريض، صاح الطبيب علي الفور : لكن هذا الصندوق يحتوي علي جازولين يا دكتور، قال المهندس بابتسامة ساخرة : لقد استعدت ذاكرتك بالفعل، مبروك والآن عليك دفع 500 دولار . استشاط الطبيب غضباً وأصر علي ان يستعيد كل ما خسره، فعاد من جديد بعد مرور عدة ايام، وقال للمهندس ان بصره قد ضعف بشدة ولم يعد يستطيع أن يري الاشياء جيداً، قال المهندس : حسناً، ليس لدي علاج لجالتك هذه، لذلك خذ هذه ال 1000 دولار، ثم مد يده يعطيه 500 دولار ، فقال له الطبيب علي الفور : ولكن هذه 500 دولار فقط، قال المهندس : مبروك لقد استعدت بصرك والآن يجب ان تدفع 500 دولار .
٧:٣١ ص


جحا وحفل الزفاف كان لجحا جار بخيل أقام وليمة عرس ولم يدع جحا وزوجته اليها، فغضب جحا وزوجته من ذلك وجلسا يفكران في حيلة لحضور تلك الوليمة، خرجت زوجة جحا مسرعة من بيتها ودخلت بيت الجار الذي به الوليمة وخلفها يجري جحا بعصاه، امسك المدعوون بجحا وراحوا يهدئونه وعندئذ اختبأت زوجته بالداخل وجحا يحلف ويتوعد زوجته، وبينما هو كذلك مدت الموائد ووضع عليها الطعام وجلس المدعوون وعزموا علي جحا لمشاركتهم في تناول الطعام، ولم يتردد جحا واسرع بالجلوس مع المدعوين واقبل علي الطعام يلتهمه بشراهة وهو يقول : ما اعجب امرأتي ، لقد عرفت أين تلقي بنفسها . قال له المدعوون : تسامح يا جحا، واغفر لها خطأها، قال جحا : لو امسكت بها لأدرتها مثل هذا الطبق، وكنت شددتها كما اشد صدر هذه الدجاجة ومزقتها كما امزق هذا الورك، ومضغتها كما امضغ هذا اللحم اللذيذ، قال صاحب الوليمة : كفاك يا جحا وشاركنا فرحتنا ثم طلب من زوجته ان تأتي بزوجة جحا لتشارك النساء الطعام، جلست زوجة جحا تأكل في سرور فلما فرغوا من الطعام، قدمت إليهم زوجة الجار الحلوى والمشروبات، وبعد أن أكل المدعوون وقف جحا وقال : لقد علمنا بهذه الحفلة وتلك الوليمة اللذيذة ولم تدعنا اليها ايها الجار العزيز، قال صاحب الحفل معتذراً : لقد شغلتنا لوازم الحفل عن اعز جيراننا فقصرنا في حقهم، قال جحا : لقد فكرت مع زوجتي طويلاً ولم نجد وسيلة إلا ان نتصنع هذه المشاجرة . قال صاحب الحفل في ضيق : انا اعلم يا جحا انك رجل صاحب حيلة ولكنني صدقتها، قال جحا : ارجوا أن تبعثوا إلي زوجتي من يخبرها بأنني راضي عنها، وانني اريد الانصراف، وبذلك علمت زوجة جحا بأنه يريد الانصراف، فخرجت اليه وانصرفا وعليهما أمارات السعادة والفوز


قصة القاضي والذبابة يحكي أن في قديم الزمان كانت هناك فتاة صغيرة تعمل في منزل القاضي، كانت تنظيف الارض وتطهو الطعام وتهتم بالبستان، وعندما انتهت من عملها ذات يوم اعطاها القاضي ليرة واحدة فقط، ورغم أن الأجر كان قليلاً جداً، إلا أن البنت اخذت الليرة وانصرفت في صمت، ذهبت الفتاة الي منزلها وأخبرت والدتها بما حدث لها، فقالت لها الام في حزن : ولكنك تستحقين أكثر من ذلك، فقالت لها البنت : ولكنني قد ذهبت الي الدكان واشتريت دبساً ( نوع من الحلوي ) فقالت لها الام : حسناً فعلت يا بنتي، فأكملت البنت قائلة : وقد وضعت إناء الدبس في الشباك وغطيته بالغربال حتي لا تأكله الذباب ، فابتسمت الام لصنع ابنتها قائلة : بنت مدبرة خيراً فعلت يا بنتي . نامت البنت ليلتها سعيدة واستيقظت في الصباح غسلت ووجها ويدها وشعرت بالجوع فقررت أن تذهب لتحضر بعض الخبز والدبس حتي تتناول الفطور، مضت البنت الي الشباك ورفعت الغربال عن الوعاء فوجدت الذبابة قد دخلت من ثقب الغربال واكلت الدبس، حزنت البنت كثيراً واسرعت الي والدتها واخبرتها ان الذبابة قد اكلت الدبس، قالت الأم : ذبابة ظالمة معتدية تأخذ حق غيرها، فقالت البنت : سأذهب وأشكوها الي القاضي . انطلقت الفتاة الي المحكمة وقالت للقاضي : أنتَ تعلمُ أنني بنتٌ صغيرةٌ قالَ القاضي:‏ ستكبرين‏ وأسكنُ مع أُمي بيتاً من طينٍ أنتِ وأُمكِ بالقليلِ تقنعينِ‏ واشتريتُ بليرةٍ دبساً للفطورِ فقال القاضي : حلواً تأكلين‏ ، اكملت البنت حديثها قائلة : ثم وضعتُهُ في إناءٍ ووضعتُ الإناءَ في الشباك وغطيتُهُ بالغربالِ فرد القاضي : نِعْمَ ما تدبّرين‏ قالت البنت : ولكنني ذهبت في الصباح لأحضر الدبس ووجدت الذبابة قد التهمته بالكامل، ولذلك جئت إلي اطالبك بإنزال العقاب علي الذباب، فكر القاضي قليلاً ثم قال للفتاة : إنها ذبابة ظالمة وإن رأيت الذبابة عليك قتلها ، انزعجتِ البنتُ من هذا الحكمِ الذي لا يؤذي الذبابةَ ولا يُرجع لها الحلاوةَ، فظلّتْ واقفةً امام القاضي تنظر اليه، وفجأة رأت ذبابة تحط علي أنفه دون أن يتحرك، ابتسمت البنت في خبث ثم امسكت منديلها وضربت به الذبابة علي انف القاضي الذي انتفض مذعوراً وصرخ بها : ماذا فعلت ايتها الفتاة، فردت البنت بابتسامة : نفذتُ حكمَكَ، وقتلتُ الذبابةَ .

قصة جحا والفئران تأكل الحديد يحكي أن ذات يوم أراد جحا أن يتاجر بالحديد، فما كان منه الا ان اشتري كمية كبيرة من الحديد ووضعها أمانه عند احد التجار منتظراً أن يرتفع ثمنه ومن ثم يعيد بيعه من جديد ويكسب بعض المال من هذه التجارة، وبالفعل بعد مرور فترة قصيرة سمع جحا أن سعر الحديد في الاسواق قد ارتفع كثيراً، فذهب جحا علي الفور الي التاجر وطلب منه أن يعيد إليه امانته، ولكن التاجر رد علي جحا بغضب مصطنع : إلا تعلم يا جحا أن الفئران تأكل الحديد ؟! نظر جحا الي التاجر في دهشة وتعجب وقبل أن يتفوه بكلمة واحده أمسك التاجر بجحا وطرده من متجره شر طرده دون حتي أن يستمع إليه، ذهب جحا حزيناً إلي منزله مهموم البال غاضب جداً، وأخذ يفكر في حيلة يستعيد بها الحديد دون اللجوء الي القضاء . بعد مرور عدة أيام وبينما كان جحا يمشي وحيداً، رأي ابن التاجر الذي يبلغ من العمر خمسة أعوام، فأمسك به جحا وأخذه معه الي منزله، وفي صباح اليوم التالي وبينما كان جحا يهم بالخروج من منزله، وجد التاجر يصرخ مذعوراً ويبحث عن ابنه، وبمجرد أن رآه امسك به وسأله متوسلاً عن ابنه، فأجاب جحا بإبتسامة خبيثة : لقد كنت ماراً بالسوق سمعت زقزقة كثيرة وعندما استعلمت عن الأمر رأيت مجموعة من العصافير يحملون طفلاً صغيراً، أظنه ولدك . رد عليه التاجر بفزع واندهاش : وهل يمكن أن تحمل العصافير طفلاً ؟ فأجابه جحا : البلد التي تستطيع الفئران فيها أن تأكل الحديد، تستيطيع فيها العصافير أن تحمل الاطفال، ابتسم التاجر وقد هدأ وفهم ما يقصده جحا بكلامه ، فاجابه : اعطني ابني وسوف أرد لك الحديد كاملاً .

هل يستطيع الإنسان أن يعض أذن نفسه يحكي أن في يوم من الايام ذهب اثنان متخاصمان إلي جحا في منزله وبدأ يحكي أحدهما إلي جحا شكوته قائلاً : هذا الرجل قد عض أذني، فصاح الآخر مدافعاً عن نفسه : لا إنه يكذب هو من عض أذن نفسه فانا لم ألمسه، فكر جحا قليلاً ثم قا : انتظرا هنا قليلاً حتي أعود إليكما لأحكم بينكما . تركهما جحا ودخل غرفة أخري من المنزل وأراد ان يجرب بينه وبين نفسه هل يستطيع الإنسان أن يعض أذن نفسه أم لا، فبدأ يشد أذنه بأقصي قوته ناحية فمه ويحاول أن يعوج فمه إلي ناحية أذنه حتي يعضها فلم يستطع أبداً، وبينما هو يحاول في محاولته الغريبة هذه عثرت قدمه بأحد مقاعد الغرفة فوقع علي الارض وأصابه جرح كبير في الرأس . سمعا المتخاصمان الصوت فأسرعا إلي الغرفة فوجدا جحا ملقياً علي ارض الغرفة واضعاً يده علي رأسه ليمنع اندفاع الدماء من جرح رأسه وقال لهما : لا يستطيع أحد أن يعض اذن نفسه، ولكن من السهل جداً أن يكسر رأسه نفسه بل وظهر نفسه ايضاً .

قصة السؤال المحير يحكي أن ذات يوم سمع رجل أن جحا يشتهر بالذكاء والدهاء والكرم والحكمة فقرر الذهاب إليه، ترك الرجل بلدته وسافر سفراً طويلاً ليلتقي بجحا، وبعد مرور عدة أيام وصل الرجل إلي جحا وقال له : هناك سؤال محير احترت طويلاً في الاجابة عنه وبحثت كثيراً ولم أجد له جواب منطقي، وجئت إليك حتي تجيبني عن هذا السؤال بعد أن عرفت بحكمتك وذكائك، فقال له جحا : ما هو سؤالك ؟ أجاب الرجل : ما هي الاشياء التي يجب أن يتذكرها الانسان دائماً ؟ وما هي الاشياء التي يجب أن ينساها ؟ غرق جحا في التفكير للحظات في أجاب : إذا قدم أحدهم خدمة لك فعليك ان تتذكرها دائماً، أما إذا قمت أنت بتقديم معروف أو خدمة لشخص فعليك أن تنسي ذلك علي الفور .

قصة الأمير والطحان والحمار ذات يوم وقف معاوية بن مروان علي باب طحان في المدينة فرأي لديه حماراً صغيراً يدور بالرحي وفي عنقه جلجل، فقال معاوية للطحان : لم وضعت هذا الجلجل في عنق الحمار ؟ فقال له الطحان : فعلت ذلك حتي إذا اردكتني ذات يوم سآمه أو نعاس في أى وقت فإذا لم اسمع صوت الجلجل علمت أن الحمار واقف فأحثه علي استئناف المسير ، فقال معاوية للطحان : وما أدراك فربما يقف الحمار ويحرك رأسه بالجلجل هكذا ، فقال الطحان : ومن أين لي بحمار يكون عقله مثل عقل الأمير ؟

كريستوفر كولومبس يسرق القمر ذات يوم هدد كريستوفر كولومبس الهنود الحمر بأنه سوف يسرق منهم القمر إن لم يمنحوه كل ما يريده من طعام وتموين يكفيه ويكفي طاقمه بالكامل للبقاء علي قيد الحياة، حينها لم يهتم الهنود الحمر كثيراً بقوله واتهموه بالجنون والسذاجة وسخروا منهم، واستبعدوا فكرة ان يكون هذا القرصان العظيم قادر علي تنفيذ هذا التهديد العجيب، ولكن الحقيقة ان الفلكيون الذين قد رافقوا كولومبس قد أخبروه أن هناك خسوفاً كاملاً للقمر سوف يحصل بعد عدة أيام، وهكذا عندما غاب القمر بالفعل ظن الهنود الحمر أن من فعل ذلك هو كريستوفر الذي قد نفذ تهديده فأسرعوا يتوسلون إليه لإعادة القمر إليهم من جديد بعد أن تعهدوا له بتنفيذ جميع أوامره حرفياً دون تردد أن سؤال . وبالطبع في الليلة التالية عاد القمر مكتملاً من جديد، وظن الهنود مرة أخري أن كولومبس قد اعاده اليهم بكل تواضع، بعد هذه الحادثة المثيرة ربح الهنود الحمر طقوسهم الاحتفالهم بالقمر ولكنهم خسروا قارة كاملة بثرواتها العملاقة .

ونستون تشرتشل وسائق التاكسي قال تشرتشل رئيس وزراء بريطانيا السابق أنه في يوم من الايام ركب مع سيارة أجرة متجهاً إلي مكتب (BBC) لإجراء مقابلة، وعندما وصل تشرتشل إلي هناك طلب من السائق أن ينتظره لمدة أربعين دقيقة حتي يعود، اعتذر السائق بلطف عن الانتظار قائلاً أن عليه أن يذهب إلي المنزل مسرعاً حتي يستمع إلي لقاء ونستون تشرتشل، ويبدو أن السائق لم يلاحظ أبداً أن الزبون الذي قام بتوصيله هو ذاته تشرتشل . يقول تشرتشل : لقد فرحت كثيراً من شوق هذا الرجل وحماسة للإستماع إلي اقوالي ولقائي، فأخرجت مبلغ عشرة جينهات وأعطيتها له بكل سرور، وعندما رأي السائق المبلغ غير رأيه قائلاً : سوف أنتظرك لساعات يا سيدي حتي تعود ولعن الله تشرتشل وأقواله .

قصة عيادة الدكتور جحا يحكي أن ذات يوم أراد جحا ان يقوم بفتح عيادة خاصة له، فقام بإستجار غرفة صغيرة ووضع عليها هذا الاعلان : نعالج جميع الامراض بعشرين دينار فقط وإن لم يكتب الله عز وجل لك الشفاء نعيد لك ضعف المبلغ .. وفي اليوم التالي جاء رجل وقرأ الإعلان فأعجب به بشدة وخطرت علي باله فكرة شريرة فقال الرجل في نفسه : ما هذا الغبي، سوف ادعي المرض الآن وأدخل الي العيادة واضحك عليك يا جحا حتي أخذ منك ضعف المبلغ دون أى تعب أو مشقة . وبالفعل دخل الرجل إلي العيادة وقام بدفع عشرين ديناراً لجحا، وقال له : انا اغاني من مرض شديد منذ زمن فأنا لا أحس بطعم الأكل ابداً، إني افتقد حاسة التذوق وقد ذهبت إلي الكثير من الاطباء ولكن لم يستطع احد أن يجد حلاً أو علاجاً لحالتي . هز جحا رأسه ثم طلب من ممرضته ان تعطيه ملعقة من العلبة 22 وتضعها في فم المريض، فقامت الممرضة بذلك فصرخ الرجل بشدة من طعم الدواء المر وقال لجحا بعصبية شديدة : ما هذايا جحا إن طعمه لا يطاق ابداً .. فابتسم جحا قائلاً : الف مبروك يا سيدي لقد عادت إليك حاسة التذوق وأصبحت الآن تميز الطعم . ذهب الرجل المحتال غاضباً من عيادة جحا وهو يتوعد بالرد عليه وسلبه كل نقوده وما يملك، مضي اسبوع وعاد نفس الرجل من جديد إلي جحا ودفع عشرين ديناراً آخر وهو يقول لجحا : ايها الطبيب جحا منذ أن خرجت من عندك وأنا لا استطيع ان اتذكر اى شئ ابداً فأنا قد فقدت الذاكرة وارجوك عالجني الآن .. فهم جحا ان الرجل يريد أن يحتال عليه ففكر قليلاً ثم قال بابتسامة خبيثة : اذا سمحتي لي ايتها الممرضة احضري لي الدواء من العلبة 22 ، وقبل ان يكمل جحا حديثه انتفض الرجل مفزوعاً قائلاً : لا أنا لا اريد هذا الدواء فإن طعمه بشع ولا اطيقة .. ضحك جحا وهو يقول : ألف مبروك يا سيدي لقد عادت إليك ذاكرتك .

كيد النساء 1 ذات يوم عاد الزوج من عمله كعادته وبعد أن تناول طعامه أخبر زوجته أن لديه رحلة صيد مع رئيسة إلي كندا لمدة اسبوع كامل وأنها فرصة جيدة له حتي يحصل علي الترقية التي يريدها منذ فترة طويلة، تحمست الزوجة كثيراً وفرحت لأن زوجها قد حصل علي فرصة جيدة في عمله وأنه سوف ينال الترقية التي يريدها وسوف يزداد راتبه، وهكذا طلب الزوج من زوجته أن تحضر له ملابس تكفي لمدة أسبوع وان تضعها في شنطة السفر بالاضافة إلي صندوق الصيد والسنارة وطلب منها كذلك الا تنسي أن تضع له بجامته الزرقاء الحريرية الجديدة لأنه سوف يغادر مساء هذه الليلة . شكت الزوجة قليلاً من طلبات زوجها التي اعتبرتها غريبة، ولكنها علي أى حال قامت بتجهيز ما طلب منها زوجها وبالفعل ودعها الزوج وسافر في رحلته، وبعد اسبوع كامل عاد الزوج إلي المنزل وهو متعب ولكن مظهره يبدو جيداً وسعيداً، استقبلته الزوجة بفرح شديد ورحبت به بشدة وسألته إن كان قد اصطاد الكثير من السمك، فقال الزوج علي الفور : نعم يا عزيزتي لقد اصطدت انواع كثيرة ورائعة من الاسماك ولكنني لم أفهم لماذا لم تضعي لي البجامة الحريرية الزرقاء كما طلبت منك أم أنك نسيتي ؟ لن تصدق الإجابة .. كانت إجابة الزوجة : لقد وضعتها .. إنها في صندوق الصيد.

كيد النساء 2 ذات يوم جاءت ساحرة إلي رجل وزوجته وقالت لهما : انكما من أروع الازواج في العالم وقضيتما معاً ما يقارب 35 عاماً وانا سعيدة كثيراً بعلاقتكما الرائعة ولذلك سوف اكافئكما بأن احقق لكلاً منكم أمنية واحدة يطلبها مني .. قالت الزوجة بدون تفكير : أنا أريد أن اسافر مع زوجي حول العالم دون أن نفترق، حركت الساحرة عصاها السحرية وقالت بعض الكلمات السحرية الغير مفهومة فظهرت تذكرين للسفر حول العالم وضعتها الساحرة في يد الزوجة . ثم جاء دور الزوج الذي جلس يفكر قليلاً ثم قال : يا لها من لحظة رومانسية رائعة ولكن الفرصة لا تأتي إلا مرة واحدة في العمر، ونظر إلي زوجته قائلاً : آسف حبيبتي، ولكن أمنيتي أنني أريد ان اتزوج من امرأة تصغرني ب 30 عاماً، حزنت الزوجة كثيراً وبدت خيبة الأمل علي وجهها ولكنها أمنية ويجب أن تتحقق . حركت الساحرة عصاها بشكل دائري ورددت كلماتها السحرية وفجأة اصبح عمر الزوج 90 عاماً ليكون أكبر من زوجته ب30 عاماً .. قد يعتقد بعض الرجال أنهم أذكياء ولكنهم ينسون أن الساحرات في النهاية هـن نساء وكيدهن عظيم .

قصة الأب والابن الغبي ذات يوم ذهب الاب إلي رحلة عمل طويلة وعندمارجع من سفره استقبله ابنة الصغير في المطار، فسأله الاب وهما متجهان معاً الي المنزل قائلاً : كيف حال الأمور في غيابي ؟ هل هناك شئ جديد ؟ كيف حال والدتك واخواتك ؟ قال له الابن في بساطة : لا يا والدي لم يحدث أى شئ جديد في غيابك، ولكن حدث شئ بسيط وهو أن يد المكنسة قد انكسرت منذ اسبوع، قال الاب مبتسماً : هيا اخبرني كيف انكسرت عصي المكنسة ؟ قال الابن : أنت تعلم جيداً يا والدي أنه عندما تقع الناقة علي شئ ما فإنها تكسره علي الفور . تعجب الأب من رد ابنه وقال : الناقة ؟ هل تقصد ناقتنا العزيزة ؟ قال الاب : نعم يا والدي، انها كانت تركد مذعورة فدهست يد المكنسة ووقعت علي الارض وهكذا انكسرت يد المكنسة، قال الاب : وهل حدث مكروه للناقة ؟ قال الابن : نعم يا والدي لقد ماتت البارحة، صاح الاب بشده : ماتت !! ولماذا كانت الناقة تجري مذعورة ؟ فأجاب الابن : لقد كانت تهرب من الحريق والنيران، صرخ الاب : اي نيران ؟ قال الابن : لقد اشتعلت النيران في منزلنا واحترق بالكامل، قفز الاب من الصدمة وهو يقول : هل احترق منزلنا ؟ كيف ذلك ومن قام بحرقه ؟ قال الابن : اخي احمد رحمه الله عليه . هنا لم يتمالك الاب نفسه وصاح : هل مات اخوك ؟! اجاب الابن في بساطة : نعم يا ابي كان احمد يشعل سيجارته فوقعت علي السجادة واشتعلت النيران في المنزل ومات اخي احمد بداخله، قال الأب وقد فقد أعصابة : هل كان أخوك احمد يدخن ؟ فاجاب الابن : نعم لقد اصبح يدخن بشراهة حتي ينسي همه وكربه، قال الاب : اى هم واى كرب ؟ قال الابن : حزناً علي والدتي يا ابي، قال الاب : وماذا وقع لأمك ؟ قال الابن : لقد ماتت رحمه الله عليها، فوقع الاب مغشياً عليه .

قصة جحا والسارقون في يوم من الايام كانت ام جحا واخته مدعوتان إلي عرس في الحي، فوصت الام جحا أن يحرس المنزل حتي لا يدخله اللصوص، وبمجرد أن خرجت الام وبنتها نام جحا ودخل اللصوص إلي المنزل وسرقوا جميع الأغراض الموجودة به، وعندما عادت أمه واخته من العرس وجدوا المنزل فارغ تماماً، فسأرعوا إلي جحا يسألونه عما حدث، فقال لهم : أنتم طلبتم مني ان احرس المنزل وليس الاغراض . مرت الأيام وتم دعوتهم من جديد إلي مأتم في الحي، ومرة أخري طلبوا من جحا أن يحرس باب المنزل، فلما ذهبوا أراد جحا أن يذهب إلي عرس أحد اصدقائه، ففكر في حيلة، حتي يذهب إلي العرس وفي نفس الوقت يفعل ما طلبوه منه، فحمل باب المنزل معه وذهب إلي العرس، وفي الطريق قابل والدته التي سألته ماذا يفعل، فقال لها جحا : لقد جلبت الباب معي وهكذا لن يسرقه أحد .

قصة الزوجة الطيبة قصة الزوجة الطيبة ﻛﺎ
ﻫﻨﺎ ﺯﻭﺟﻪ ﻃﻴﺒﺔ ﺟﺪ ﻣﺘﺰﺟﻪ ﻣﻦ ﺟﻞ ﻋﺼﺒﻲ ﻟﻤﺰﺍﺝ ﻓﻲ ﻏﻠﺐ ﻷﺣﻴﺎ .. ﻛﺎﻧﺖ ﻟﻄﺎﻟﻤﺎ ﻟﺰﺟﻪ ﺗﻘﻮ ﺑﻄﻬﻲ ﻟﻄﻌﺎ ﺗﻌﺪﻩ ﻋﺪﺍﺩﺍ ﺟﻴﺪ ﻟﺰﺟﻬﺎ ﻟﻌﺰﻳﺰ ﻋﻠﻰ ﻗﻠﺒﻬﺎ ﻏﻢ ﻃﺒﻌﻪ ﻟﻌﺼﺒﻲ … ﻟﻜﻦ ﻛﻠﻤﺎ ﻛﺎ ﻳﺘﺬﻭﻕ ﻟﺰﻭﺝ ﻟﻄﻌﺎ ﻳﺒﺪ ﺑﺎﻟﺼﺮﺍﺥ ﻳﻘﻮ ﺍﻥ ﻟﻄﻌﺎ ﺳﻲ ﻟﻤﺬﺍﻕ ﻭﺍﻧﻪ ﻳﺤﺘﺎ ﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﻟﻤﻠﺢ ﻟﻤﻨﻜﻬﺎﻛﺎﻧﺖ ﻟﺰﺟﻪ ﺗﺤﺎﻭﻝ ﻗﻨﺎﻋﻪ ﺑﺎﻧﻪ ﻟﺬﻳﺬ ﻟﻴﺲ ﺑﻪ ﺷﻲ … ﺑﺎﺗﻮ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﻟﺤﺎﻟﻪ ﻫﻲ ﺗﺤﺘﻤﻞ ﻋﺒﺎﺭﺍﺗﻪ ﻟﻘﺎﺳﻴﻪ ﺗﺠﺎﻫﻬﺎ .. ﻓﻜﺎ ﻳﺼﻒ ﻃﻌﺎ ﺟﻤﻴﻊ ﻟﻨﺴﺎ ﻟﻠﻮﺗﻲ ﻳﻌﺮﻓﻬﻦ ﺑﺄﻧﻪ ﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﻃﻌﺎﻣﻬﺎ … ﻣﺮ ﻻﻳﺎ ﺳﺌﻢ ﻟﺰﻭﺝ ﺗﺼﺮ ﻟﺰﺟﻪ … ﻓﻘﺮ ﺍﻥ ﻳﻬﺪﻫﺎ ﺑﺎﻧﻪ ﺳﻮ ﻳﺘﺰﻭﺝ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﺫﺍ ﻟﻢ ﻳﺘﻐﻴﺮ ﻃﺒﻌﻬﺎ … ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺑﻘﻴﺖ ﻋﻠﻰ ﺣﺎﻟﻬﺎ .. ﻓﺎﺧﺒﺮﻫﺎ ﻧﻪ ﺳﻮ ﻳﺘﺰﻭﺝ ﻭﺃﺣﻀﺮ ﻓﺴﺘﺎ ﻟﺰﻓﺎ ﻭﻭﺿﻌﻪ ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺔ ﺣﺘﻰ ﺗﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻟﺤﻴﻠﻪ ﻛﻤﺤﺎﻟﻪ ﺧﻴﺮﻩ ﻣﻌﻬﺎ . ﻓﻲ ﻳﻮ ﻟﺰﻓﺎ ﻟﻮﻫﻤﻲ ﺧﻠﺖ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻟﻰ ﺩﺍﺧﻞ ﻏﺮﻓﺘﻪ ﻭﻭﺿﻌﺖ ﻭﺭﻗﻪ ﺩﺍﺧﻞ ﻟﻔﺴﺘﺎ .. ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺣﻞ ﻟﻤﺴﺎ ﺧﻞ ﻟﺰﻭﺝ ﺣﺘﻰ ﻳﻌﻴﺪ ﻟﻔﺴﺘﺎ ﻷﺻﺤﺎﺑﻪ .. ﻭﺍﺫ ﻳﺠﺪ ﻟﻮﻗﺔ … ﻗﺮﻫﺎ ﺻﺪ … ﻛﺎﻧﺖ ﻟﺮﺳﺎﻟﻪ ﺗﻘﻮ : ﺧﺘﻲ ..ﺃﺭﺩﺕ ﺧﺒﺎﺭﻙ ﺃﻥ ﺳﺒﺐ ﻫﺬ ﻟﺰﻭﺍﺝ ﻫﻮ ﺃﻥ ﻃﻌﺎﻣﻲ ﻳﺨﻠﻮ ﻣﻦ ﻟﻤﻠﺢ ﻟﻤﻨﻜﻬﺎ ﻓﻘﻂ !! ﺯﻭﺟﻲ ﻟﺤﺒﻴﺐ ﻣﺮﻳﺾ .. ﻟﻜﻨﻪ ﻳﺬﻋﺮ ﻳﺨﺎ ﻣﻦ ﻓﻜﺮ ﻟﻤﺮ ﻟﺬﻟﻚ ﺧﻔﻴﺖ ﻋﻨﻪ ﻟﻤﻮﺿﻮ ﺗﺤﻤﻠّﺖ ﺯﻭﺍﺟﻪ ﻵﺧﺮ … ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺨﻒ ﻻ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﻨﻘﺺ ﻷﻧﻪ ﻋﺼﺒﻲ ﻟﻤﺰﺍﺝ ﺧﺎ ﺃﻥ ﻳﻀﺮ ﻧﻔﺴﻪ … ﺟﺎﺀﺍ ﻻ ﺗﻀﻌﻲ ﻟﻤﻠﺢ ﺃﻭ ﻟﻤﻨﻜﻬﺎ ﻓﻬﻲ ﺗﻀﺮ ﺟﺪ ﺑﻪ  ﺣﻴﺎﻧﺎ ﻣﻦ ﻳﺤﺒﻮ ﻳﺘﺼﺮﻓﻮ ﺗﺼﺮﻓﺎ ﻏﻴﺮ ﻣﻔﻬﻮﻣﻪ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻚ …ﺑﻤﺎ ﻳﻐﻴﻈﻮ ﺑﻤﺎ ﺗﺸﻌﺮ ﻧﻬﻢ ﻏﻴﺮ ﻣﺒﺎﻟﻴﻦ .. ﻟﻜﻦ ﻓﻲ ﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻫﻢ ﻛﺜﺮ ﻟﻨﺎ ﻟﻄﻔﺎ ﺑﻚ ﺍﺭﺣﻤﻬﻢ ﺑﻚ ….. ﺣﺘﻰ ﺣﻴﺎﻧﺎ ﻳﺤﺮﻣﻮ ﻷﺑﻨﺎ ﻣﻦ ﻣﻮ ﻛﺜﻴﺮ … ﺑﻌﻴﻦ ﻷﺑﻨﺎ ﻫﺬ ﻇﻠﻢ ﺣﺮﻣﺎ ﻏﻴﺮ ﻣﺒﺮ ﻟﻴﺲ ﻟﻪ ﺩﺍﻉ .. ﻟﻜﻦ ﻟﻮﻟﺪﻳﻦ ﻳﻌﻠﻤﻮ ﺟﻴﺪ ﺃﻥ ﻫﺬ ﻟﻤﺼﻠﺤﻪ ﺑﻨﺎﺋﻬﻢ ﻭﺇﻥ ﻛﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﻟﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﻟﻘﺴﻮﻩ ﺣﺘﻰ … ﺑﻲ ﺣﻔﻆ ﻟﻲ ﻛﻞ ﻣﻦ ﻳﺤﺒﻨﻲ ﺣﺒﻪ ..

قصة صديقان مسلمان في بريطانيا ! ﻳﺤﻜﻰ
ﺃﻥ ﻫﻨﺎ ﺻﺪﻳﻘﺎ ﻣﺴﻠﻤﺎ ﻳﺪﺳﺎ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻳﺘﺤﺪﺛﺎ ﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ .. ﻛﺎ ﻫﺬﺍﻥ ﻟﻤﺴﻠﻤﺎ ﻳﺘﺤﺪﺛﺎ ﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻃﺎﻟﻤﺎ ﻛﺎﻧﺎ ﺑﻤﻔﺮﻳﻬﻤﺎ .. ﺣﻴﻦ ﻳﺄﺗﻲ ﺻﺪﻳﻘﻬﻤﺎ ﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﻳﺘﺤﺪﺛﺎ ﻣﻌﻪ ﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ .. ﺣﺪ ﻫﺬ ﻋﺪ ﻣﺮﺍﺕ .. ﻓﺘﻌﺠﺐ ﺻﺪﻳﻘﻬﻢ ﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻫﺬ ﻟﻔﻌﻞ ﺳﺄﻟﻬﻤﺎ ﻋﻦ ﻟﻚ ؟ ﻓﺄﺟﺎﺑﻪ ﺣﺪﻫﻢ : ﺇﻥ ﻧﺒﻴﻨﺎ ﻣﺤﻤﺪ (صلى الله عليه وسلم ) ﻧﻬﺎﻧﺎ ﻋﻦ ﺃﻥ ﻧﺘﺤﺪ ﺑﻠﻐﺔ ﻻﻳﻔﻬﻤﻬﺎ ﺛﺎﻟﺜﻨﺎ .. ﻓﺎﻧﺪﻫﺶ ﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﻗﺎ ﻟﻬﻤﺎ ﺑﺎﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ : ﻧﺒﻴﻜﻢ ﻫﺬ ﺣﻀﺎﺭﻱ ﺟﺪ .. ﺑﻌﺪ ﻣﺮﻭﺭ ﺳﺘﺔ ﺷﻬﺮ ﻋﻠﻰ ﺗﻠﻚ ﻟﺤﺎﺛﺔ .. ﺷﻬﺮ ﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﺳﻼﻣﻪ .. ﻋﻜﻒ ﻋﻠﻰ ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻹﺳﻼ ﻛﺎ ﻣﻦ ﻛﻼﻣﻪ : ﺃﻭﻝ ﺷﻲ ﻗﻊ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻲ ﻫﻮ ﺫﻭﻕ ﻹﺳﻼ ﻓﻲ ﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﻵﺧﺮﻳﻦ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻳﻦ ﺟﻤﻴﻞ .. ﻓﻘﻂ ﻟﻨﺤﺴﻦ ﻣﻤﺎﺳﺘﻪ !

قصة وحكمة في أحد الأيام شعر شاب صغير بعدم الرضا عما يحدث حوله من أمور فذهب إلى معلمه ليعبر له عن معاناته .. نصحه المعلم بأن يضع حفنة من الملح في كأس من الماء ثم يشربه .. ثم يسأله المعلم : كيف وجت طعم الماء ؟ قال الشاب إنه مالح جداً! طلب منه أن يأخذ نفس حفنة الملح ويضعها في البحيرة . سار الاثنان بهدوء نحو البحيرة وعندما رمى الشاب حفنة الملح في البحيرة قال له المعلم والآن إشرب من البحيرة , سأل المعلم : هل استطعمت الملح ؟ رد الشاب : لا وهنا نصح المعلم الشاب الصغير قائلاً : ” إن آلام الحياة مثل الملح لا أكثر ولا أقل فكمية الألم في الحياة تبقى نفسها بالضبط ولكن كم المعاناة التي نستشعرها يعتمد على السعة التي نضع فيها الألم, لذا فعندما نشعر بالمعاناة والآلام فكل مايمكن أن تفعله هو أن توسع فهمك وإحساسك بالأشياء . * لا تكن مثل الكأس بل كن مثل النهر يجري * إحتوي مشاكل الحياة لتشعر بالسعادة .


قصة كل هذا حتماً سيمرّ جمع الملك كل حكماء بلاطه، ثم طلب منهم طلباً واحداً؛ عبارة تُكتب فوق عرشه، ينظر إليها في كل آن وحين ليستفيد منها. قال لهم موضحاً: أريد حِكمة بليغة، تُلهمني الصواب وقت شدتي، وتعينني على إدارة أزماتي، وتكون خير موجّه لي في حالة السعادة والفرح والسرور.. فذهب الحكماء وقد احتاروا في أمرهم، وهل يمكن أن تصلح حكمة واحدة لجميع الأوقات والظروف والأحوال.. إننا في وقت الشدة والكرب نريد من يهوّن علينا مصائبنا وبلاءنا، وفي حال الرخاء والسعادة نطمح إلى من يبارك لنا ويدعو بدوام الحال. وعاد الحكماء بعد مدة وقد كتبوا عبارات وعبارات، فيها من الحكمة والعظة الشيء الكثير؛ لكنها كلها لم ترُق للملك. إلى أن جاءه أحد حكماء مملكته برقعة مكتوب عليها “كل هذا حتماً سيمرّ”.. نظر الملك مليًّا في الرقعة؛ بينما أخذ الحكيم في الحديث: يا مولاي الدنيا لا تبقى على حال.. ومن ظنّ بأنه في مأمن من القَدَر فقد خاب وخسر.. أيام السعادة آتية؛ لكنها حتماً ستمرّ.. وسترى من الحزن ما يؤلم قلبك.. ويدمي فؤادك..لكن الحزن أيضاً سيمرّ.. ستأتي أيام النصر لتدقّ باب مملكتك، وسيهتف الجمع باسمك الميمون؛ لكنها يا مولاي أيام، طالت أو قصرت.. ثم ستمر.. سترى بعينيك رفعة الشأن، وبلوغ المكانة العالية؛ لكن سُنّة الله في الكون أن هذا سينتهي ويمرّ.. البعض يا مولاي لا يفقَهُ هذه الحكمة؛ فيملأ الدنيا صراخاً وعويلاً حال العثرة، ويظن بأن كبوته هي قاصمة الظهر ونهاية المطاف؛ فيخسر من عزيمته الشيء الكثير، ويأبى أن يرى ما بعد حدود رؤيته الضيقة.. يحتاج حينها لمن يُثّبت عزيمته مؤكداً أن هذا حتماً سيمرّ؛ فلا يجب أن يرى العالم ذُلّ انكساره، وضعفه وهوانه.. والبعض الآخر يا مولاي ينتشي سعيداً فلا يضع في حُسبانه أن الأيام دُوَل؛ فيكون البَطَر والتطرّف في السعادة هو سلوكه وطبعه؛ ظانًّا بأنه قد مَلَك حدود الدنيا وما بعدها. وحكمة الله يا مولاي أن كل أحوالنا، حسنا وسيئها، سرورها وحزنها،حتماً ستمرّ. حينها تبسّم الملك راضياً، وأمر بأن تُنسخ هذه الحكمة البليغة، وتوضع؛ لا فوق عرشه فقط؛ وإنما في كل ميادين المملكة.. كي يتذكر كل من يراها أن ” دوام الحال من المحال “.

قصة الشيء البسيط يفعل الكثير
ﺣﻀﺮ ﺃﻭﻟﺜﻼﺛﺔ ﻗﺎ ﻟﻬﻢ: ﻳﻮﺟﺪ ﻫﻨﺎ ﺛﻼ ﻏﺮ ﻓﺎﻏﺔ ﻭﺃﺭﻳﺪ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻭﺍﺣﺪ ﻣﻨﻜﻢ ﺍﻥ ﻳﺄﺧﺬ ﻏﺮﻓﺔ ﻳﻤﻸﻫﺎ ﺑﺄ ﺷﻲ ﻭﺍﻟﺬ ﻳﻤﻠﺊ ﻏﺮﻓﺘﻪ ﺃﻭﻻً ﻋﻦ ﺧﺮﻫﺎ ﺳﻴﻨﺎ ﺟﺎﺋﺰ ﻗﻴﻤﺔ ﻭﻝ ﺑﺪ ﻳﺤﻀﺮ ﻟﺤﺼﻰ ﻳﻤﻠﺊ ﻟﻐﺮﻓﺔ ﻭﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺣﻀﺮ ﻟﺼﻮ ﺑﻘﻲ ﺧﻮﻫﻢ ﺟﺎﻟﺲ ﻳﺘﻔﺮ ﻋﻠﻴﻬﻢ …ﻗﺒﻞ ﺍﻥ ﻳﻨﺘﻬﻮ ﻣﻦ ﻋﻤﻠﻬﻢ ..ﺣﻀﺮ ﺷﻤﻌﺔ ﻭﺃﺷﻌﻠﻬﺎ ﻓﻤﻠﺌﺖ ﻟﻐﺮﻓﺔ ﻧﻮ… ﻟﻜــــــﻲ ﺗﻨﺠﺢ ﻋﻠﻴﻚ ﺍﻥ ﺗﺼﺎﺣﺐ ﻋﻤﻠﻚ ﺑﺎﻟﺬﻛﺎﺍﻥ ﺗﺼﺎﺣﺒﻪ ﺑﺎﻟﻌﻨـــــــــﺎ

قصة دهاء وذكاء كلثوم بن الأغر يحكى أن كلثوم بن الأغر ( المعروف بدهائه وذكائه ) . . كان قائدا” في جيش عبدالملك بن مروان وكان الحجاج بن يوسف يبغض كلثوم فدبر له مكيده جعلت عبدالملك بن مروان يحكم على كلثوم بن الأغر بالاعدام بالسيف فذهبت أم كلثوم إلى عبدالملك بن مروان تلتمس عفوه فاستحى منها لأن عمرها جاوز المائه عام . . فقال لها : سأجعل الحجاج يكتب في ورقتين الأولى يعدم وفي الورقه الثانيه لايعدم ونجعل ابنكِ يختار ورقه قبل تنفيذ الحكم فإن كان مظلوم نجاه آللـَہ . . فخرجت والحزن يعتريها فهي تعلم أنّ الحجاج يكره ابنها والأرجح أنّه سيكتب في الورقتين يعدم . . فقال لها ابنها لا تقلقي يا أماه ، ودعي الأمر لي .. وفعلا قام الحجاج بكتابه كلمة (يعدم ) في الورقتين / وتجمع الملأ في اليوم الموعود ليروا ما سيفعل كلثوم .. ولما جاء كلثوم في ساحة القصاص قال له الحجاج وهو يبتسم بخبث اختر واحده – فابتسم كلثوم ! واختار ورقه وقال :اخترت هذه. ثم قام ببلعها دون أن يقرأها فاندهش الوالي وقال ماصنعت ياكلثوم : لقد أكلت الورقه دون أن نعلم ما بها ! فقال كلثوم : يامولاي اخترت ورقه وأكلتها دون أن أعلم مابها ولكي نعلم مابها ، انظر للورقه الأخرى فهي عكسها . . فنظر الوالي للورقة الباقية فكانت{ يعدم } فقالوا لقد اختار كلثوم أن لا يعدم كثيرون اذا وقعوا في مشكلة.. من يأسهم لا يفكرون كيف يخرجون منها .. قد يكون الحل متاح لديك ولانك قلت .. “لن استطيع .. لم تستطيع


ﺗﻌﺒﺖ ﻟﻤﻠﻮ ﻭﺍﻷﻣﺮﺍﺀ ﻣﻦ ﺑﻌﺪ ﻳﺎﻋﻤﺮ ﻳﺎ ﻟﻴﺘﻨﺎ ﻟﻮ ﻣﺘﻠﻜﻨﺎ ﻟﺜﻼﺛﺔ ﺣُﻜﻲ ﺃﻥ ﺑﻨﺔ ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﻟﻌﺰﻳﺰ ﺧﻠﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺗﺒﻜﻲ، ﻛﺎﻧﺖ ﻃﻔﻠﺔ ﺻﻐﻴﺮ ﻧﺬﺍﻙ، ﻛﺎ ﻳﻮ ﻋﻴﺪ ﻟﻠﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻓـﺴﺄﻟﻬﺎ ﺑﺎﻫﺎ : ﻣﺎﺫﺍ ﻳﺒﻜﻴﻚ؟ ﻗﺎﻟﺖ : ﻛﻞ ﻷﻃﻔﺎ ﻳﺮﺗﺪﻭﻥ ﺛﻴﺎﺑﺎً ﺟﺪﻳﺪ ﻭﺃﻧﺎ ﺑﻨﺔ ﻣﻴﺮ ﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ ﺃﺭﺗﺪ ﺛﻮﺑﺎً ﻗﺪﻳﻤﺎً .. ﻓـﺘﺄﺛﺮ ﻋﻤﺮ ﻟﺒﻜﺎﺋﻬﺎ ﻭﺫﻫﺐ ﻟﻰ ﺧﺎﺯﻥ ﺑﻴﺖ ﻟﻤﺎ ﻗﺎ ﻟﻪ : ﺗﺄﺫﻥ ﻟﻲ ﺃﻥ ﺻﺮ ﺭﺍﺗﺒﻲ ﻋﻦ ﻟﺸﻬﺮ ﻟﻘﺎﺩﻡ ؟ ﻓﻘﺎ ﻟﻪ ﻟﺨﺎﺯﻥ: ﻟﻢ ﻳﺎ ﻣﻴﺮ ﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦْ ؟ ﻓﺤﻜﻰ ﻟﻪ ﻋﻤﺮ ﻟﺴﺒﺐ . ﻓﻘﺎ ﻟﺨﺎﺯﻥ: ﻻ ﻣﺎﻧﻊ، َ ﻟﻜﻦ ﺑﺸﺮ ! ﻓﻘﺎ ﻋﻤﺮ : ﻣﺎ ﻫﻮ ﻫﺬ ﻟﺸﺮ؟؟ … ﻓﻘﺎ ﻟﺨﺎﺯﻥ : ﺃﻥ ﺗﻀﻤﻦ ﻟﻲ ﺃﻥ ﺗﺒﻘﻰ ﺣﻴﺎً ﺣﺘﻰ ﻟﺸﻬﺮ ﻟﻘﺎﺩﻡ ﻟﺘﻌﻤﻞ ﺑﺎﻷﺟﺮ ﻟﺬ ﺗﺮﻳﺪ ﺻﺮﻓﻪ ﻣﺴﺒﻘﺎ . ﻓﺘﺮﻛﺔ ﻋﻤﺮ ﻋﺎ، ﻓﺴﺄﻟﻪ ﺑﻨﺎﺋﻪ: ﻣﺎﺫﺍ ﻓﻌﻠﺖ ﻳﺎ ﺑﺎﻧﺎ؟… ﻗﺎ : ﺗﺼﺒﺮﻭﻥ ﻧﺪﺧﻞ ﺟﻤﻴﻌﺎً ﻟﺠﻨﺔ ، ﺃﻡ ﻻ ﺗﺼﺒﺮﻭﻥ ﻳﺪﺧﻞ ﺑﺎﻛﻢ ﻟﻨﺎ؟ ﻗﺎﻟﻮ: ﻧﺼﺒﺮ ﻳﺎ ﺑﺎﻧﺎ! * ﻳﺎ ﻟﻴﺘﻨﺎ ﻟﻮ ﻣﺘﻠﻜﻨﺎ ﻟﺜﻼﺛﺔ : ﻟﺨﺎﺯﻥ .. ﻋﻤﺮ .. ﺑﻨﺎ ﻋﻤﺮ .. ﺗﻌﺒﺖ ﻟﻤﻠﻮ ﻭﺍﻷﻣﺮﺍﺀ ﻣﻦ ﺑﻌﺪ ﻳﺎﻋﻤﺮ !!


قصة و يرزقه من حيث لا يحتسب تأمل معي هذه القصة: أخت فاضلة غاب عنها زوجها لسبب ما. و مرضت ابنتها الوحيدة الصغيرة مرضا شديدا و زادت عليها الحمى فجلست إلى جوارها تبكي و تضرع إلى الله عز و جل لأنها نامت من غير عشاء فكيف ستأتي لابنتها بالطبيب و الدواء؟؟ تقول:و في الساعة الثانية ليلا دق الباب!! فقلت: من ؟ فقال الطارق: الطبيب !! تقول: ففتحت الباب بعد أن ارتديت حجابي… و والدي واقف بجواري و أنا ارتجف فدخل الطبيب و هو يحمل حقيبته في يده، ثم قال: أين الطفلة المريضة؟؟! فقلت: ها هي !!! فكشف عليها الطبيب وكتب الدواء…ثم وقف على باب البيت ينتظر الأجر، و الأم تقف في دهشة و خجل!!! ثم قال لها: أين الأجر؟! فقالت المرأة الطيبة: لا أملك!! فصرخ الطبيب في وجهها قائلا: أليس عندك حياء؟! تخرجينني من بيتي في هذه الساعة المتأخرة ثم تزعمين انك لا تملكين أجر الطبيب؟! فبكت المرأة و قالت: و الله ما اتصلت بك يا دكتور، لأنه لا يوجد عندي هاتف أصلا!!! فقال الطبيب: أليس هذا بيت فلان؟!! قالت: لا. بل هو البيت المجاور لي مباشرة!! فعجب الطبيب جدا لهذا الأمر و سأل المرأة عن خبرها فأخبرته بخبرها فخرج فأحضر الدواء و الطعام و ما تحتاج إليه الأم و ابنتها. حقا ما أحوجنا إلى اليقين في الرزاق ذي القوة المتين، لكن العقيدة مختلة في قلوب كثيرة…بسبب ضعف الإيمان بالرزاق*جل و علا *من ناحية و بسبب النظرة القاصرة لحقيقة الرزق من ناحية أخرى.

ﻟﺠﺰﺍﺀ ﻣﻦ ﺟﻨﺲ ﻟﻌﻤﻞ ﻫﻨﺎ ﺟﻞ ﺑﻨﺎ ﻳﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺣﺪ ﻟﺸﺮﻛﺎ ﻟﺴﻨﻮﺍﺕ ﻃﻮﻳﻠﻪ، ﻓﺒﻠﻎ ﺑﻪ… ﻟﻌﻤﺮ ﺃﻥ ﺃﺭﺍﺩ ﺍﻥ ﻳﻘﺪ ﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻪ ﻟﻴﺘﻔﺮ ﻟﻌﺎﺋﻠﺘﻪ ، ﻓﻘﺎ ﻟﻪ ﺋﻴﺴﻪ : ﺳﻮ ﻗﺒﻞ ﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻚ ﺑﺸﺮ ﺃﻥ ﺗﺒﻨﻲ ﻣﻨﺰﻻ ﺧﻴﺮ ،ﻓﻘﺒﻞ ﺟﻞ ﻟﺒﻨﺎ ﻟﻌﺮ ﻋﻠﻰ ﻣﻀﺾ ،ﻭﺃﺳﺮ ﻓﻲ ﺗﺨﻠﻴﺺ ﻟﻤﻨﺰ ﺩﻭﻥ )) ﺗﺮﻛﻴﺰ ﻭﺇﺗﻘﺎ(( ﻣﻦ ﺛﻢ ﺳﻠﻢ ﻣﻔﺎﺗﻴﺤﻪ ﻟﺮﺋﻴﺴﻪ؛ﻓﺎﺑﺘﺴﻢ ﺋﻴﺴﻪ ﻗﺎ ﻟﻪ : ﻫﺬ ﻟﻤﻨﺰ ﻫﺪﻳﺔ ﻧﻬﺎﻳﻪ ﺧﺪﻣﺘﻚ ﻟﻠﺸﺮﻛﻪ ﻃﻮ ﻟﺴﻨﻮﺍﺕ ﻟﻤﺎﺿﻴﻪ .. ﻓﺼﺪ ﺟﻞ ﻟﺒﻨﺎ ﻧﺪ ﺑﺸﺪﻩ ﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺘﻘﻦ ﺑﻨﺎ ﻣﻨﺰ ﻟﻌﻤﺮ ” .. ﻫﻜﺬ ﻫﻲ ﻟﻌﺒﺎﻟﺘﻰ ﺗﻜﻮ ﻋﻠﻰ ﻣﻀﺾ ﺳﺮﻋﻪ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﻃﻤﺄﻧﺎ ﺗﺮﻛﻴﺰ ” ﻓﺄﻋﻠﻢ ﺃﻥ ﻋﺒﺎﺗﻚ ﻓﻲ ﻟﻨﻬﺎﻳﻪ ﻟﻚ ﻟﻴﺴﺖ ﻟﻠﻪ ….. ﻓﺎﻟﻠﻪ ﻏﻨﻲ ﻋﻦ ﻋﺒﺎﻩ ” ﺇﻥ ﻟﻠﻪ ﻳﺤﺐ ﺇﺫﺍ ﻋﻤﻞ ﺣﺪﻛﻢ ﻋﻤﻼ ﺃﻥ ﻳﺘﻘﻨﻪ ” ﻟﺠﺰﺍﺀ ﻣﻦ ﺟﻨﺲ ﻟﻌﻤﻞ

دعوة على العشاء أقام سيد غني عشاءً عظيماً تتخلّله مفاجأة لم يُفصح عنها، وأرسل دعواتٍ شخصية لكل أهل مدينته الذين كانوا يعملون في كرمه ومعامله. ولَما اقتربت الساعة، تجمهر الناس خارج باحة قصر السيد الغني؛ لكنْ ما من احد كان مستعداً للدخول ! وكانت تساؤلاتٌ عديدة مدار أحاديثهم وهم واقفون خارجاً. فقال واحدٌ: “لا شك أن السيد يريد أن يجمعنا كلّنا في قصره، لكي يقبض علينا ويسجننا، لأنه ربّما لاحظ تقصيراً ما في عملنا، أو سرقاتِنا الصغيرة من كرمه أو معامله.” وقال آخر: “إنّ السيد حريصٌ على أمواله، فهو لا بدّ سيطالبنا بديوننا المتضاعفة، ونحن عاجزون عن تسديدها. إنها فرصة سانحة ليفعل ذلك.” وأضاف ثالث: ” لا شك أنّ السيد سيُلزمنا بالفوائد المترتّبة علينا، فيستعبدنا له، بل ويستعبد أبناءنا. وما هذا العشاء سوى تغطية لِسَنّ قانونه علينا، ولتقييدنا بسنداتِ دفعٍ تُرافقنا حتى مماتنا.” وهكذا راح البعض ينسحب من أمام القصر، رافضاً دعوة السيد؛ وراح البعض الآخر ينتظر خارجاً مشكّكاً بنيّة السيد وهدفه من وراء هذا العشاء العظيم. لكن شاباً واحداً، كان يستمع الى احاديث أهل المدينة، لم يكن موافقاً على تساؤلاتهم وتشكيكهم؛ فصمّم على الدخول، برغم نظرات الآخرين ووشوشاتهم. وكانت المفاجأة ! دقّت ساعة العشاء واُقفل باب القصر، وعاد الجميع الى بيوتهم؛ بينما تمتّع هذا الشاب بالعشاء العظيم مع السيد الغني ورجاله الامناء. ومع أنه كان الوحيد الذي لبّ الدعوة، لكنّ المفاجأة التي خبّأها السيد، اُعلِنَت في نهاية العشاء، وقد كانت أنّ كلّ مَن يَحضر يحصل على عفوٍ نهائي، من كَرَم السيد وجوده، عن كل الديون والفوائد والموجِبات. فخرج الشاب حُراً وفرحاً؛ بينما خسِر كلُ أهل المدينة بسبب رفضهم وشكّهم وسوء ظنّهم.

قصة من شابه أباه فما ظلم يحكي أن في يوم من الايام نزل أحدهم ضيفاً علي بيت صديق له وكان معروفاً عن الشح والبخل، فما إن وصل الضيف إلي منزل صديقه البخيل حتي نادي البخيل علي ابنه الصغير وقال له : يا ولدي إن لدينا اليوم ضيف عزيز وغالي علي قلبي، فاذهب الآن علي الفور واشتري لنا نصف كيلو لحم من أحسن جزار في البلدة . ذهب الولد وعاد بعد مرور فترة من الوقت ولم يشتر أي شئ، فتعجب والده وسأله : أين اللحم ؟ فقال الولد : لقد ذهبت إلي الجزار مثلما أخبرتني وقلت له أعطنا أحسن ما عندك من لحم، فقال لي الجزار : حسناً سوف أعطيك لحماً كأنه الزبد، فقلت في نفسي إن كان كذلك فلماذا لا أشتري الزبد بدلاً من اللحم، فذهبت إلي البقال وقلت له أعطيني أفضل ما لديك من الزبد، فقال البقال : أعطيك زبداً كأنه الدبس . فكرت من جديد وقلت إن كان الأمر كذلك فلماذا اذا لا اشتري الدبس، ذهبت إلي بائع الدبس وطلبت منه ان يعطيني أفضل ما لديه من الدبس، فقال الرجل : سوف أعطيك دبساً كأنه الماء الصافي، فقلت لنفسي ان كان الامر كذلك، فنحن لدينا الكثير من الماء الصافي الجميل في المنزل، وهكذا عدت دون أن اشتري شيئاً لأنه لدينا بالفعل .. قال الأب البخيل : يالك من ولد ذكي، ولكن فاتك شئ، لقد استهلكت حذاءك بالجري من دكان إلي دكان، فأجاب الابن : لا تخف يا والدي، فقد لبست حذاء الضيف
قصة طار الحمار يحكي أن في يوم من الايام خرج جحا إلي السوق حتي يوم بشراء حماراً، وفي طريقة إلي السوق قابل صديق له فسأله : إلي أين انت ذاهب يا جحا ؟ فأجاب جحا علي الفور : إني ذاهب إلي السوق لأشتري حماراً، فقال الصديق : قل إن شاء الله ، فقال جحا في تعجب : ولماذا ؟ النقود في جيبي والحمار في السوق فما الذي يمكن ان يمنعني من شراءة . ترك جحا صديقة واستمر في طريقة متجهاً إلي السوق، وبينما جحا كان يبحث عن حمار يشتريه، سرق منه اللصوص ما معه من النقود، فرجع مهموماً إلي منزله، وفي الطريق قابل صديقه من جديد، فأوقفه ويسأله : ماذا صنعت ؟ ولماذا تبدو حزيناً ؟ قال جحا وهو يبكي : لقد سرق اللصوص نقودي إن شاء الله . ......

أراد أن يتخلص من أمه فانظر ماذا حدث ! يحكى ان كان هناك ابن اراد ان يتخلص من أمه العجوز ، فحملها على كتفه وذهب بها إلى إحدى الجبال ليتركها تموت هناك ، وفى طريقه مر وسط الغابات والأشجار فى طرق متسعة وكانت أمه وهى على كتفه تقطع أغصان الأشجاروأوراقها وترميها فى الطريق . ترك الأبن أمه فوق الجبل وهم بالعودة بمفرده و لكنه وقف حائرا ، فقد أدرك أنه ضل الطريق . نادته أمه فى لطف وحنان وقالت له "يا بنى خوفا عليك من ان تضل طريقك فى عودتك ، كنت أطرح الأغصان و الأوراق فى الطريق لتتبع آثارها فى طريق عودتك وتصل بالسلامة . . . .أرجع بالسلامة يا بنى " ترقرقت الدموع فى عينى الأبن ورجع إلى نفسه وحمل أمه إلى البيت مكرما أياها ياللعجب ابنها يفكر فى موتها وهي تفكر فى سلامته انها الأم دائما بقلبها المحب ما أعظم حنانها .....وماأكبر قلبها اللهـم اجعلنـا بارين بوالدينـا، ولا تجعلنا عاقين بهم.

قصة عن ذكاء الامام الشافعى كان هناك مجموعة من العلماء يحقدون على الإمام الشافعي، ويدبرون له المكائد عند الأمراء، فاجتمعوا وقرروا أن يجمعوا له العديد من المسائل الفقهية المعقدة لاختبار ذكائه، فاجتمعوا ذات مرة عند الخليفة الرشيد”” الذي كان معجبًا بذكاء الشافعي وعلمه بالأمور الفقهية “” وبدأوا بإلقاء الأسئلة، الفتاوي في حضور الرشيد …… فسأل الأول: ما قولك في رجل ذبح شاة في منزله , ثم خرج في حاجة فعاد وقال لأهله: كلوا أنتم الشاة فقد حرمت علي، فقال أهله: علينا كذلك .. فأجاب الشافعي: إن هذا الرجل كان مشركًا فذبح الشاة على اسم الأنصاب وخرج من منزله لبعض المهمات فهداه الله إلى الإسلام وأسلم فحُرّمت عليه الشاة وعندما علم أهله أسلموا هم أيضًا فحُرّمت عليهم الشاة كذلك . _وسُئل: شرب مسلمان عاقلان الخمر، فلماذا يقام الحد على أحدهما ولايقام على الآخر ؟ فأجاب إن أحدهما كان صبيًا والآخر بالغًا _وسُئل: زنا خمسة أفراد بامرأة ,فوجب على أولهم القتل ، وثانيهم الرجم ، وثالثهم الحد ورابعهم نصف الحد ، وآخرهم لا شيء ؟ فأجاب: استحل الأول الزنا فصار مرتدًا فوجب عليه القتل , والثاني كان محصنًا، والثالث غير محصن، والرابع كان عبدًا، والخامس مجنونًا ….. _ وسُئل: رجل صلى ولما سلّم عن يمينه طلقت زوجته ! ولما سلم عن يساره بطُلت صلاته! ولما نظر إلى السماء وجب عليه دفع ألف درهم ؟ فقال الشافعي: لما سلّم عن يمينه رأى زوج امرأته التي تزوجها في غيابه ، فلما رآه قد حضر طلقت منه زوجته ، ولما سلم عن يساره رأى في ثوبه نجاسة فبطلت صلاته، فلما نظر إلى السماء رأى الهلال وقد ظهر في السماء وكان عليه دين ألف درهم يستحق سداده في أول الشهر. _ وسُئل: ما تقول في إمام كان يصلي مع أربعة نفر في مسجد فدخل عليهم رجل ، ولما سلم الإمام وجب على الإمام القتل وعلى المصلين الأربعة الجلد ووجب هدم المسجد على أساسه ؟ فأجاب الشافعي: إن الرجل القادم كانت له زوجة وسافر وتركها في بيت أخيه فقتل الإمام هذا الأخ ،وادعى أن المرأة زوجة المقتول فتزوج منها، وشهد على ذلك الأربعة المصلون، وأن المسجد كان بيتًا للمقتول، فجعله الإمام مسجدًا ! _ وسُئل: ما تقول في رجل أخذ قدح ماء ليشرب، فشرب حلالاً وحُرّم عليه بقية ما في القدح ؟ فأجاب: إن الرجل شرب نصف القدح فرعف أي(نزف في الماء المتبقي) ، فاختلط الماء بالدم فحُرّم عليه ما في القدح ! _ وسُئل: كان رجلان فوق سطح منزل , فسقط أحدهما فمات فحرمت على الآخر زوجته ؟ فأجاب : أن الرجل الذي سقط فمات كان مزوجًا ابنته من عبده الذي كان معه فوق السطح فلما مات أصبحت البنت تملك ذلك العبد الذي هو زوجها فحرمت عليه . إلى هنا لم يستطع الرشيد الذي كان حاضرًا تلك المساجلة

رجل يعرض أمه للبيع تقدم رجل لخطبة فتاة معجب بها كثيراً، ومع مرور الوقت شعر بحب كبير بداخله نحوها ولكن كانت هناك عقبة وحيدة في طريق سعادتهما، وهي امه العجوز حيث كانت خطيبته تكره أمه كثيراً وتعاملها معاملة سيئة للغاية، حاول الرجل كثيراً الإصلاح بينهما ولكنه فشل تماماً، ومنعه قلبه وحبه لخطيبته أن ينفصل عنها، هددها بضعة مرات بالانفصال فحاولت الفتاة أن تتمسك به ووعدته أن تحسن معاملة والدته بعد ذلك وأن لا تسئ إليها مرة أخري أبداً، فوافق الراجل علي هذا الشرط للإستمرار مع خطيبته التي يحبها .. مرت الأيام وجاء يوم العرس، وبينما كان الرجل يجلس جوار عروسته همست العروس في أذنه أن ينزل والدته من المنصة لأنها لا تعجبها ولا تحبها، وأنها تقصد إغضابها وإحزانها في ليلة عرسها، وافق الرجل علي كلام عروسته وقام متوجهاً إلي امه علي المنصه وأمسك بالميكرفون قائلاً : أنا أعرض أمي للبيع، من يشتري أمي ؟ ذهل جميع الحاضرون من كلامه وتصرفة، فكرر الرجل ثلاث مرات : من يشتري أمي ؟ من يشتري أمي ؟ من يشتري أمي ؟ ولا أحد يجيب، خيم الصمت والدهشة علي وجوه الجميع، وبكت الأم حزناً وخجلاً من تصرف أبنها، وفجأة أخرج الرجل خاتم زفافه ورماه في وجه عروسته وقال : ” أنا أشتري أمي “، وإلتفت إلي عروسه معلناً عن طلاقه لها مضيفاً : ” أمي غاليه، لا أحد يستطيع شراءها أو دفع ثمنها، ولكن أنا أشتري أمي وأبيعك “، وأخذ أمه وغادر القاعه . وبعد انتشار هذة القصة في منطقة الرجل بالكامل، جاءه رجل صالح وقال له : لن أجد أفضل منك أبداً لابنتي، وأريدك أن تتزوجها، ذهب الشاب ليقابل ابنة الرجل فوجدها جميلة جداً وعلي خلق ودين، فتزوجها دون أى تكاليف مالية، وكانت دائماً تحسن لأمه وتحبها وتعاملها كأمها تماماً، عوضه الله عز وجل جزاء إحسانه إلي أمه خيراً وأفضل مما يتمني وعاش معها في سعادة وهناء .
خبر حقيقي روسيا تحفر تحت الارض وتصل الي الجحيم علي بعد 12 كيلو متر وتسمع صوت الناس صوت وصوره
www.youtube.com

https://youtu.be/ZsdYAOjjMLE اصوات المردوم عليهم تحت الردم الذي بناه ذو القرنين من اقوام يأجوج ومأجوج في القطب الشمالي الروسي
فضيلة كتم الأسرار فيما بين المسلمين  وعن عبدِ الله بن عمر رضي الله عنهما أنَّ عمرَ رضي الله عنه حِيْنَ تأيَّمَتْ بِنْتُهُ حَفْصَةُ،  قَالَ: لَقِيتُ عُثْمَانَ بْنَ عَفّانَ رضي الله عنه، فَعَرَضْتُ عَلَيْهِ حَفْصَةَ، فَقُلْتُ: ... إنْ شِئْتَ أَنْكَحْتُكَ حَفْصَةَ بِنْتَ عُمَرَ؟ ...قَالَ: سأنْظُرُ فِي أمْرِي. فَلَبِثْتُ لَيَالِيَ ثُمَّ لَقِيَنِي، فَقَالَ: ...قَدْ بَدَا لِي أنْ لا أتَزَوَّجَ يَوْمِي هَذَا. ...فَلَقِيتُ أَبَا بَكْرٍ الصديق رضي الله عنه، فقلتُ: ...إنْ شِئْتَ أنْكَحْتُكَ حَفْصَةَ بنْتَ عُمَرَ، ...فَصَمتَ أَبُو بَكْرٍ رضي الله عنه، ... فَلَمْ يَرْجِعْ إلَيَّ شَيْئًا! ...فَكُنْتُ عَلَيْهِ أوْجَدَ مِنِّي( الوجد هو الحزن وتحمل النفس بالهم) عَلَى عُثْمَانَ،  فَلَبِثَ لَيَالِيَ ثُمَّ خَطَبَهَا النبي صلى الله عليه وسلم فَأنْكَحْتُهَا إيَّاهُ. ...فَلَقِيَنِي أَبُو بَكْرٍ، فَقَالَ: .. لَعَلَّكَ وَجَدْتَ عَلَيَّ حِيْنَ عَرَضْتَ عَلَيَّ حَفْصَةَ فَلَمْ أرْجِعْ إِلَيْكَ شَيْئًا؟ ..فقلتُ: نَعَمْ، قَالَ: ...فَإنَّهُ لَمْ يَمْنَعْنِي أنْ أرْجِعَ إِلَيْك فِيمَا عَرَضْتَ عَلَيَّ إِلا أنِّي كُنْتُ عَلِمْتُ أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم ذَكَرَهَا، فَلَمْ أكُنْ لأُفْشِيَ سِرَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وَلَوْ تَرَكَهَا النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم لَقَبِلْتُهَا. (رواه البخاري) قوله: ((تَأَيَّمَتْ)) أيْ: صَارَتْ بِلا زَوْجٍ، وَكَانَ زَوْجُهَا تُوُفِّيَ رضي الله عنه. ((وَجَدْتَ)): غَضِبْتَ.في هذا الحديث: عرض الإنسان موليته على أهل الخير. وفيه: كتم السر والمبالغة في إخفائه

تذكرة يوم الجمعة باب المراقبة: قَالَ الله تَعَالَى: {الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ * وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ} [الشعراء: 218، 219].  تقلُّبك راكعًا وقائمًا وساجدًا وقاعدًا في الساجدين- أي: المصلين- يعني: يراك إذا صلَّيت منفردًا وإذا صلَّيت في جماعة. والمراقبة هي أحد مقامَيْن: الإحسان، وهو: أنْ تعبد الله كأنَّك تراه، فإنْ لم تكنْ تراه فإنه يراك. وَقالَ تَعَالَى: {وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُم} [الحديد: 4]. أي: لا ينفكّ علمه عنكم. كما قال تعالى: {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَا يَكُونُ مِن نَّجْوَى ثَلاثَةٍ إِلا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلا خَمْسَةٍ إِلا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلا أَدْنَى مِن ذَلِكَ وَلا أَكْثَرَ إِلا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} [المجادلة: 7] وَقالَ تَعَالَى: {إِنَّ اللهَ لا يَخْفَى عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاءِ} [آل عمران: 5]. وَقالَ تَعَالَى: {يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ} [غافر: 19]. والآياتُ في الْبَابِ كَثيرَةٌمَعْلُومَةٌ. كقوله تعالى: {وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِن قُرْآنٍ وَلا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلا كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ وَمَا يَعْزُبُ عَن رَّبِّكَ مِن مِّثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي السَّمَاء وَلا أَصْغَرَ مِن ذَلِكَ وَلا أَكْبَرَ إِلا فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ} [يونس: 61]وغيرها من الآيات. وأما الأحاديث: 1/ فالأول: عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قَالَ: بَيْنَما نَحْنُ جُلُوسٌ عِنْدَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم ذَاتَ يَومٍ، إذْ طَلَعَ عَلَينا رَجُلٌ شَديدُ بَياضِ الثِّيابِ، شَديدُ سَوَادِ الشَّعْرِ، لا يُرَى عَلَيهِ أثَرُ السَّفَرِ، وَلا يَعْرِفُهُ مِنَّا أحَدٌ، حَتَّى جَلَسَ إِلَى النَّبيّ صلى الله عليه وسلم، فَأَسْنَدَ رُكْبَتَيهِ إِلَى رُكْبتَيهِ، وَوَضعَ كَفَّيهِ عَلَى فَخِذَيهِ. وَقالَ: يَا مُحَمَّدُ، أخْبرني عَنِ الإسلامِ، فَقَالَ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم: ((الإسلامُ: أنْ تَشْهدَ أنْ لاَّ إلهَ إلاَّ الله وَأنَّ مُحمَّدًا رسولُ الله، وتُقيمَ الصَّلاةَ، وَتُؤتِيَ الزَّكَاةَ، وَتَصومَ رَمَضَانَ، وَتَحُجَّ البَيتَ إن اسْتَطَعْتَ إِلَيْهِ سَبيلًا)). قَالَ: صَدَقْتَ. .... فَعَجِبْنَا لَهُ يَسْأَلُهُ وَيُصَدِّقهُ! قَالَ: فَأَخْبرنِي عَنِ الإِيمَانِ. .......... قَالَ: ((أنْ تُؤمِنَ باللهِ، وَمَلائِكَتِهِ، وَكُتُبهِ، وَرُسُلِهِ، وَاليَوْمِ الآخِر، وتُؤْمِنَ بالقَدَرِ خَيرِهِ وَشَرِّهِ)). قَالَ: صَدقت. .... قَالَ: فأَخْبرني عَنِ الإحْسَانِ. قَالَ: ((أنْ تَعْبُدَ اللهَ كَأنَّكَ تَرَاهُ فإنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهُ فإنَّهُ يَرَاكَ)). قَالَ: فَأَخْبِرني عَنِ السَّاعَةِ. قَالَ: ((مَا المَسْؤُولُ عَنْهَا بأعْلَمَ مِنَ السَّائِلِ)). قَالَ: فأخبِرني عَنْ أمَاراتِهَا. قَالَ: ((أنْ تَلِدَ الأَمَةُ رَبَّتَهَا، وأنْ تَرَى الحُفَاةَ العُرَاةَ العَالَةَ رِعَاءَ الشَّاءِ يَتَطَاوَلُونَ في البُنْيَانِ)). ثُمَّ انْطَلقَ فَلَبِثْتُ مَلِيًّا، ثُمَّ قَالَ: ((يَا عُمَرُ، أَتَدْري مَنِ السَّائِلُ؟)) قُلْتُ: اللهُ ورسُولُهُ أعْلَمُ. قَالَ: ((فإنَّهُ جِبْريلُ أَتَاكُمْ يعْلِّمُكُمْ دِينَكُمْ)). رواه مسلم. 2/ الثاني: عن أبي ذر جُنْدُب بنِ جُنادَةَ وأبي عبدِ الرحمنِ معاذِ بنِ جبلٍ رضي الله عنهما عن رسولِ الله صلى الله عليه … قراءة المزيد

عن البَراءِ بن عازِبٍ رضي الله عنهما، قَالَ: كَانَ رسول الله صلى الله عليه وسلم إِذَا أوَى إِلَى فِرَاشِهِ نَامَ عَلَى شِقِّهِ الأَيْمَن، ثُمَّ قَالَ: ((اللَّهُمَّ أسْلَمْتُ نفسي إلَيْكَ، وَوَجَّهْتُ وَجْهِي إلَيْكَ، وَفَوَّضْتُ أمْرِي إلَيْكَ، وَألْجَأتُ ظَهْرِي إلَيْك، رَغْبَةً وَرَهْبَةً إلَيْكَ، لا مَلْجَأ وَلا مَنْجا مِنْكَ إِلا إلَيكَ، آمَنْتُ بكِتَابِكَ الَّذِي أنْزَلْتَ، وَنَبِيِّكَ الَّذِي أرْسَلْتَ)). رواه البخاري بهذا اللفظ في كتاب الأدب من صحيحه.
ثم سرية عبيدة بن الحارث بن المطلب بن عبد مناف إلى بطن رابغ في شوال على رأس ثمانية أشهر من مهاجر رسول الله، صلى الله عليه وسلم، عقد له لواء أبيض كان الذي حمله مسطح بن أثاثة بن المطلب بن عبد مناف، بعثه رسول الله، صلى الله عليه وسلم، في ستين رجلاً من المهاجرين ليس فيهم أنصاري، فلقي أبا سفيان بن حرب، وهو في مائتين من أصحابه، وهو على ماء يقال له أحياء من بطن رابغ على عشرة أميال من الجحفة، وأنت تريد قديداً عن يسار الطريق، وإنما نكبوا عن الطريق ليرعوا ركابهم، فكان بينهم الرمي ولم يسلوا السيوف ولم يصطفوا للقتال، وإنما كانت بينهم المناوشة، إلا أن سعد بن أبي وقاص قد رمي يومئذ بسهم، فكان أول سهم رمي به في الاسلام، ثم انصرف الفريقان على حاميتهم. وفي رواية ابن إسحاق: أنه كان على القوم عكرمة بن أبي جهل.

ثم سرية سعد بن أبي وقاص إلى الخرار في ذي القعدة على رأس تسعة أشهر من مهاجر رسول الله، صلى الله عليه وسلم، عقد له لواء أبيض حمله المقداد بن عمرو البهراني، وبعثه في عشرين رجلاً من المهاجرين يعترض لعير قريش تمر به، وعهد إليه أن لا يجاوز الخرار، والخرار حين تروح من الجحفة إلى مكة أبار عن يسار المحجة قريب من خم، قال سعد: فخرجنا على أقدامنا فكنا نكمن النهار ونسير الليل حتى صبحناها صبح خمس، فنجد العير قد مرت بالأمس فانصرفنا إلى المدينة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق