Sitemap: http://example.com/sitemap_location.xml https://alnukhbhtattalak.blogspot.com/2017/09/blog-post_76.html/

صفة صلاة النبي{ص}تحقيق الشيخ الألباني

صفة صلاة النبي{ص}تحقيق الشيخ الألباني

https://alnukhbhtattalak.blogspot.com/ صفة صلاة النبي{ص}

ياربي العفو والعافية في الدارين


مستطيل م اسماء صلاح

مدونة اسماء صلاح التعليمية 3 ثانوي https://3thnweyadbyandelmy.blogspot.com/2017/09/3_93.html

السبت، 16 مارس 2019

للمعرفة اللغوية وليست من المقرر / 4/ تعريف الظروف المكانية والزمانية

الظروف الزمانيّة هي اسم يدلّ على زمان وقوع الفعل، ومن أمثلتها "يوم، شهر، سنة، عام"،
في حين الظروف المكانية هي اسم يدلّ على مكان وقوع الفعل ومن أمثلتها "فوق، تحت، يمين، يسار".
13/21 حروف العلة
حروف العلّة
حروف العلّة حروف العلّة أو ما تسمى في بعض الحالات
-ستوضح لاحقا- حروف المد واللين
، وهي أصوات متحرّكة تساعد في تحديد نطق الكلمة فتخرج حروف العلة من الحلق
وتساهم الشفاه في نُطقها أيضاً، وتكمن الإفادة من هذه الأحرف في إكسابها قيمة للأصوات الساكنة،
فالكلمة لا يمكن أن تلفظ من دون حروف العلة. وحروف العلّة هي ثلاثة حروف: الألف، والواو، والياء،
المجموعين في كلمة واي، وهذه الحروف الثلاثة تسمّى حروف علة كيفما كانت ووقعت أكانت مُتحركة أو ساكنة، وكيفما كانت حركة ما قبلها أكانت ساكنةً أو متحركة، أكانت مجانسة أو غير مجانسة
، وفي حال وقعت حروف العلة (واي) بعد حركة تجانسها أي فتحة قبل الألف أو ضمة قبل الواو أو كسرة قبل الياء سميّت حروف علة ومدّ ولين،
ومن الأمثلة عليها (قَام، يَقُوم، مُقِيم)، أمّا إن كانت حروف العلة ساكنة وما قبلها لا يناسبها فتسمّى حروف علة ولين ومثال عليها (فِرعون خَير)؛
فإن تحركت حروف العلة سميت فقط حروف علة فكلّ لين علّة وليس العكس.
سمّيت حروف العلة بهذا الاسم لكثرة تبدّلها وتغيرها من حال إلى آخر بالزيادة أو الحذف أو الإبدال أو القلب،
وقال الرماني يصف حروف العلة: (حروف العلة هي التي تتغيّر بقلب بعضها إلى بعض بالعلل)،
وبالمعجم تكرّر كلمة الاعتلال بوصفها الكلمة التي كان بها حرف علة، والإعْلاَلُ فِي النَّحْوِ هُوَ تَغْييرُ أحَدِ أحْرُفِ العِلَّةِ ( ا، و، ي) حَذْفاً أوْ قَلْباً أوْ تَسْكِيناً (بيع: باعَ).
حالات حذف حروف العلة يحذف حرف العلة عندما يكون الفعل مجزوماً، ويجزم الفعل في عدة حالات
؛ كأن يكون فعلاً مضارعاً جاءت قبله إحدى أدوات الجزم وهي: (لم، ولمَّا، ولام الأمر، ولا الناهية)،
ومن الأمثلة عليها: لم أقرأ كتابي اليوم بعد، تلقيت دعوة لحضور الاحتفال ولمّا أذهب هناك بعد، فلتقرأ علينا الدرس،
لا تلعب في الصف. وتحذف حروف العلة أيضاً في أفعال الأمر، ومن الأمثلة عليها: (اذهب إلى صفك الآن)،
أو في حالة سبق الفعل المضارع إحدى أدوات الشرط الجازمة وهي: (إنْ، ما، كيفما، أنّى، مهما، منْ، أيّان، متى، أي، حيثما، أينما)،
فيُجزمُ فعل الشرط وجواب الشرط ومثالٌ عليها: أينما تذهب تجد الكلأ والماء، تذهب وتجد فعل وجواب الشرط على الترتيب.
وممّا سبق يتبيّن أنّ الألفٌ سبقتها فتحة، والواو سبقتها ضمة، والياء سبقتها كسرة؛ وهي حالات يجب حذف العلّة فيها إن كان الفعل مجزوماً. 13/21 . ٥:٠٩ م القراءة والكتابة 14/22 القراءة والكتابة عمليتان متكاملتان
رئيسيتان في نهضة الأمم وتطورها، إذ تعتبران من أهم العمليات على الإطلاق حيث تدعمان الإنسان أينما حلَ ّ وارتحل، كما أنهما تعززان دوره في مجتمعه الصغير أو الكبير بشكل أكبر. القراءة والكتابة تحملان معانٍ أعمق من تلك المعاني الراسخة في أذهان الناس، ولكن سنكتفي في تبيان مدى أهمية القراءة والكتابة تبعاً للمعاني السائدة والمنتشرة بخصوص هاتين العمليتين. وسنبدأ بعملية الكتابة كونها منطقياً تسبق

القراءة ؛ فالإنسان يقرأ ما يكتب. أهمية الكتابة تدوين الكلام الهام والأقوال المختلفة التي تصدر عن المعلمين، والفلاسفة، والأنبياء، والرسل، والحكماء، والعلماء،
، وقادة الجيوش، وغيرهم الكثير، فما يصدر عن الواحد من هؤلاء الأشخاص هام جداً، إذ يجب أن يدوّن ويحفظ حتى ينتقل إلى الأشخاص الآخرين ا
لذين لديهم ارتباط بأحدهم سواء بشكل مباشر أو غير مباشر. تعتبر العملية الرئيسية في حفظ المعارف، والعلوم، والأفكار المختلفة، فالعلم تراكمي، والكتابة
هي الوسيلة التي تساعد على استدامة التراكمات العلمية، من جيل إلى جيل، ومن شخص إلى شخص، وذلك على الرغم من اختلاف وسائل وتقنيات الكتابة
من جيل إلى جيل آخر، فقديماً كانت الكتابة تتم على ما يتوفر من البيئة المحيطة كالجلود وغيرها، أما اليوم فالكتابة تتم على أجهزة الحاسوب، والأجهزة الذكية

وقد تتم بشكل صوتي أيضاً. توفر للأفراد عدة أعمال بسيطة لمن لم يحالفه الحظ بإكمال التعليم الجامعي إن كان راغباً في هذا الأمر. تعتبر
، وسيلة حفظ المعلومات في المجال الاقتصادي، فبدون التدوين والكتابة أولاً بأول، ضاعت المعلومات المتعلقة بالمنشآت الاقتصادية، واختلطت كافة الأوراق مع بعضها البعض
. أهمية القراءة تعتبر العملية المكملة للكتابة، فلا يوجد أي داع للكتابة طالما ليست هناك قدرة من قبل الأشخاص على قراءة المكتوب، فالقراءة بالنسبة للكتابة كفك القفل المغلق. تساعد القراءة
على تنوير العقل من خلال الاطلاع على المعلومات المتوافرة في الكتب، والمقالات، والأوراق، وعلى الإنترنت، وفي العديد من الوسائل الأخرى لحفظ المعلومات. القراءة هي الأداة الأولى للمتدينين

من كافة الملل والنحل من أجل زيادة إيمانهم بمعبوداتهم، فاتّباع الديانات التوحيدية يتقربون إلى الله تعالى بقراءة كتبهم المقدّسة، حيث تمثل لهم هذه الكتب نهج حياة متكامل، وطاقة روحية عالية جداً.

تساعد القراءة في التعرف على التعليمات الواجب اتباعها في بعض الأماكن، فبدون القراءة لن يكون الإنسان قادراً على اتّباع الوسائل والإرشادات الهامة والمختلفة التي تساعدهم على تجنب بعض المخاطر

التي قد تنشأ نتيجة لعدم تقيدهم بالتعليمات كما هو مطلوب، وفي هذا السياق فإن القراءة تسهل من حياة الإنسان، حيث إنّه يكون قادراً على القيام بالضروريات، كقراءة العناوين دون الاستعانة بأحد، بالإضافة

إلى قراءة المعلومات المنتشرة هنا وهناك والتي يحتاج الإنسان إليها باستمرار. 14/22 ٥:١٠ م الاعراب اللفظي والتقدير 15/23 الإعراب اللفظي و التقدیري:
الكلمات"الضمة،الفتحة،الكسرة،السكون" في الفعل فقط). الإعراب اللفظي: ویكون أثره ظاھر في آخر الكلمة (ظھور العلامة الإعرابیة في آواخر
الإعراب التقدیري: ھو عدم ظھور الحركات الإعرابیة في آواخر الكلمات بسب التعذر(ا،ى)أو الثقل (و،ي)أو المناسبة(ي غیر أصلیة)
أمثلة:
دعا: فعل ماض مبني على الفتح المقدر على الألف منع من ظھورھا التعذر.
یمشي: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الیاء للثقل.
أبي:"ي غیر أصلیة" : مبتدأمرفوع بالضمة المقدرة على ماقبل یاء المتكلم منع من ظھورھا اشتغال المحل بحركة المناسبة وھو مضاف
الیاء: ضمیر متصل مبني في محل جر مضاف إلیھ 15/23 ٥:١٣ م معاني واعراب اذا 16/24 معاني و إعراب: إذ،إذا،إذا:
إذ: ظرفیة: ظرف للزمان الماضي مبني على السكون في محل نصب على الظرفیة وھو مضاف، مثل: زرت المریض إذ ھو في المستشفى .
مفعول بھ: إد مسبوقة بأذكر أو یأتي بعد ما مقول القول مثل: "وإذ قال موسى لقومھ...."
إذ:ظرف زمان مبني على السكون في محل نصب مفعول بھ.
جر مضاف إلیھ : یومئذ:یوم:ظرف زمان منصوب بالفتحة. ذ: ظرف زمان مبني على السكون المقدر على آخره منع من ظھوره تنوین العوض في محل جر مضاف إلیھ.
إذ:فجائیة: تقع بعد الظرف" بین،بینما"مثل: بینما أنا أسبح في البحر إذ نزل المطر (إذ: فجائیة مبني على السكون لا محل لھا من الإعراب.)
إذا:تعلیلیة: كافأت التلمیذ إذ نجح (إذ:تعلیلیة حرف مبني على السكون لامحل لھا من الإعراب.) 16/24 ٥:١٦ م 17 إذا:
1:ظرفیة: (یلیھا فعل،أو إسم أوضمیر) تعرب إذا ظرف لما یستقبل من الزمان یتضمن معنى الشرط غیر جازم مبني على السكون في محل نصب مفعول فیھ وھو مضاف.
الإسم الذي یأتي بعدھا أعرب فاعلا لفعل محذوف تفسیره الفعل الذي یلیھ إذا كان ھذا الفعل مبني للمعلوم،وإذابني الفعل للمجھول أعرب نائب فاعل لفعل محذوف وإذا فعل ناقصا أعرب الإسم اسم الناسخ المرفوع.
-إذا جاء "ما"بعد إذا فھي زائدة لا عمل لھا.
2-تفسیریة: تأتي في موضع"أي"التفسیریة والفعل الذي یأتي بعدھا خاص بالمخاطب مثل :
- استفتیتھ إذا طلبت منھ فتوى .
إذا:حرف تفسیر مبني على السكون لا محل لھ من الإعراب.
3 -فجائیة:تكون محصورة بین جملة فعلیة وجملة إسمیة وتلزمھا الفاء الزائدة أو الإستئنافیةمثل:
دخلت الملعب فإذا المطر ینزل
إذا: فجائیة مبنیة على السكون لا محل لھا من الإعراب.
إذا(إذن):تكون حرف جواب وجزاء ونصب واستقبال.مبنیة على السكون لا محل لھا من الإعراب. 17   العربية  
 الخبر المفرد والجملة والشبیھ بالجملة:
1-الخبر المفرد:
مثال:
كان الولد مجتھدا
الولد:إسم كان مرفوع وعلامة رفعھ الضمة الظاھرة على آخره.
مجتھدا:خبر كان منصوب وعلامة نصبھ الفتحة الظاھرة على آخره.
مثال:
إن السماء صافیة.
إن : حرف مشبھ بالفعل.
السماء:إسم إن منصوب وعلامة نصبھ الفتحة الظاھرة على آخره.
صافیة:خبر إن مرفوع وعلامة رفعھ الضمة الظاھرة على آخره 18 . ه. ١١:١٩ ص 20 و 21 [٩/‏٢ ١١:٢٠ ص] عبد الغفار سليمان البندار: الخبر الجملة الفعلية 2 -الخبر الجملة:
أ-الجملة الفعلیة:
مثال:
العلم( یبني بیوتا لاعماد لھا).
یبني:جملة فعلیة في محل رفع خبر المبتدأ.
ب-الجملة الإسمیة:صار الولد (تفكیره ناضج).
(تفكیره ناضج):جملة إسمیة في محل نصب خبر صار. . [٩/‏٢ ١١:٢١ ص] عبد الغفار سليمان البندار: الخبر شبه الجملة 3 -الخبر الشبھ جملة:
1 -جار ومجرور:
مثل:
أصبح التلامیذ (في نقاش حاد).
(في نقاش حاد):شبھ جملة في محل نصب خبر أصبح.
2-ظرف:
مثال:
لعل العصفور (فوق الشجرة) .
(فوق الشجرة):شبھ جملة في محل رفع خبر لعل. 20 و 21 . . . ١١:٢٢ ص 22 الخبر شبه الجملة 3 -الخبر الشبھ جملة:
1 -جار ومجرور:
مثل:
أصبح التلامیذ (في نقاش حاد).
(في نقاش حاد):شبھ جملة في محل نصب خبر أصبح.
2-ظرف:
مثال:
لعل العصفور (فوق الشجرة) .
(فوق الشجرة):شبھ جملة في محل رفع خبر لعل. 21 . . ١١:٢٤ ص 22 ملاحظة:
- كان وأخواتھا:كان،أصبح،بات،صار،أمسى،أضحى،ظل،لیس،مازال،مادام،مابرح،مافتق،ماأنفك.
عندما تدخل على الجملة الإسمیة ترفع المبتدأ ویسمى إسمھا وتنصب الخبر ویسمى خبرھا.
- إن وأخواتھا:إن،وأن للتوكید،كأن للتشبیھ،لعل للترجي،لیت للتمني،لكن للإستدراك.
- أفعال المقاربة:كاد،كرب،أوشك: تعمل عمل كان وأخواتھا.
- أفعال الرجاء:عسى،حوى،أخلولق: تعمل عمل كان وأخواتھا.
- أفعال الشروع:شرع،طفق،أنشأ...:تعمل عمل كان وأخواتھا. .22 . ١١:٢٤ ص 23 الفعل المتعدي لاكثر من مفعول الفعل المتعدي إلى أكثر من مفعول:
- قسم ینصب مفعولین لیس أصلھما مبتدأ وخبر مثل:
منح،أعطى،كسى،أطعم،سقى...
- قسم ینصب مفعولین أصلھما مبتدأ وخبر:
أ/أفعال الرجحان: ظن،خال،حسب،زعم،عد،....
ب/أفعال الیقین:وجد،ألفى،درى،رأى،علم.....
ج/أفعال التحویل:صیر،رد،ترك،اتخد،جعل.... 23 . ١١:٢٦ ص 24 التمييز
التمييز


تعريفه :
اسم نكرة فضلة جامد بمعنى " من " يذكر لبيان ما قبله من اسم أو جملة ، أو ما يعرف " بالذات أو النسبة " .
مثال ما يبين الاسم " الذات " : اشتريت إردبا قمحاً ، وعندي خمسة عشر كتابا ،
135 ـ ومنه قوله تعالى : { تمتعوا في داركم ثلاثة أيام }1 .
ومثال ما يبين الجملة " النسبة " : محمد أكبر مني سناً ، وطاب الفائز نفساً ،
136 ـ ومنه قوله تعالى : { وكانوا أشد منهم قوةً }2 .
" فقمحا ، وكتابا ، وأيام ، وسنا ، ونفسا ، وقوة " كل منها جاء تمييزا ، أزال غموض الاسم الذي سبقه ، وبين المراد منه .
ويسمى الاسم الذي ورد لبيان ما قبله وأزال غموضه ، تمييزا ، أو مميِّزا ، أو تفسيرا أو مفسِّرا ، ويسمى الاسم الذي زال غموضه ، مميَّزا ، أو مفسَّرا .
أنواعه :
ينقسم التمييز عامة إلى قسمين : 1 ـ تمييز نسبة .2 ـ تمييز ذات .
أولا ـ تمييز نسبة ، أو جملة ، ويسمى ملحوظا :
وهو الاسم الذي يذكر لبيان الجملة المبهمة ، أو ما يعرف بالنسبة ،
نحو : فاض الكوب ماءً ، وزرعنا الأرض ذرةً .
وينقسم تمييز النسبة " الملحوظ " إلى قسمين :
* تمييز ملحوظ منقول أو محوَّل : وهو كل تمييز ملحوظ جاء منقولا عن الآتي :
ـــــــــــــ
1 ـ 65 هود . 2 ـ 44 فاطر .
1 ـ الفاعل ، نحو : طاب الرجل نفساً ،
137 ـ ومنه قوله تعالى { واشتعل الرأس شيباً }1،
وقوله تعالى : { فإن طبن لكم عن شيء منه نفساً }2 .
تقدير الكلام في الأمثلة السابقة : طابت نفس الرجل ، وقس عليه .
2 ـ المفعول به ، نحو : رفعت الطالب منزلهً ، وجنينا الأرض قطناً ،
138 ـ ومنه قوله تعالى { وفجرنا الأرض عيوناً }3 .
والتقدير : رفعتُ منزلةَ الطالب ، وقس عليه .
3 ـ المبتدأ ، نحو : أخوك أحسن منك خلقاً ، ومحمد أغزر منك علماً ،
139 ـ ومنه قوله تعالى { الله أسرع مكراً }4 .
والتقدير : خلق أخوك أحسن من خلقك ، وقس عليه .
حكم هذا النوع من التمييز : واجب النصب .
* تمييز ملحوظ غير منقول أو محول : أي أنه غير منقول عن فاعل ، أو مفعول ،
أو مبتدأ ، بل هو كلمة جديدة تضاف إلى الجملة لكشف جهة غامضة في نسبة التعجب إلى المتعجب منه ، نحو : لله دره فارساً ، أو لله دره من فارس ،
ونحو : أكْرِم بمحمد عالماً ، وأكرم بمحمد من عالم ،
ونحو : وحسبك به ناصراً ، وحسبك به من ناصر ،
ونحو : وعظمت بطلاً ، وعظمت من بطل .
وهذا النوع من التمييز يجوز فيه النصب ، والجر كما هو واضح من الأمثلة
السابقة ، ومرد جواز النصب أو الجر ليزول اللبس فيه بين التمييز والحال ، فدخول " من " في مثل قولهم " لله دره من فارس " ، خلص الكلمة للتمييز ، وأبعدها عن شبهة الحال ، فإذا قلنا : أكرم به فارسا ، جاز في كلمة " فارس " النصب على التمييز ، أو الحال .
ـــــــــــــــــ
1 ـ 4 مريم . 2 ـ 4 النساء . 3 ـ 12 القمر . 4 ـ 21 يونس .
140 ـ ومنه قوله تعالى : { ثم يخرجكم طفلاً }1 .
فقد أعرب بعض النحاة" طفلا " حالا ، وحسنوا ذلك ، وعليه قال ابن السراج : إن التمييز إذا لم يسم عددا معلوما : كالعشرين والثلاثين جاز تبيينه بالواحد للدلالة على الجنس ، وبالجمع إذا وقع الإلباس (2) .
العامل في التمييز الملحوظ :
هناك رأيان في نوع العامل في التمييز الملحوظ :
* الرأي الأول وهو الأرجح يرى أن العامل فيه هو نفس العامل الذي تضمنته الجملة .
* والرأي الثاني يقول : إن العامل فيه هو الجملة نفسها .
ثانيا ـ تمييز ذات أو مفرد ، ويسمى التمييز الملفوظ .
وهو الاسم النكرة الذي يذكر لبيان اسم قبله ، وينقسم إلى أربعة أنواع :
1 ـ تمييز العدد ، نحو : اشتريت خمس كراسات ، وعندي خمسة عشر كتاباً ،
141 ـ ومنه قوله تعالى : { إني رأيت أحد عشر كوكباً }3 .
2 ـ تمييز المقادير ، وينقسم إلى ثلاثة أنواع :
* تمييز وزن ، نحو : أعارني جاري رطلا زيتاً ، واشتريت كيلا عنباً .
* كيل ، نحو : بعت صاعا قمحاً ، وعندي أردب ذرةً .
* مساحة ، نحو : أملك فدانا أرضاً ، وابتعت مترا صوفاً .
3 ـ التمييز الواقع بعد شبه تلك المقادير ، نحو : عندي وعاء سمناً ،
وما في السماء موضع راحة سحاباً .
24 .. ١١:٢٧ ص 25 نائب الفاعل
نائب الفاعل


تعريفه :
اسم يأتي بعد فعل مبني للمجهول ، أو شبهه (1) ، ويحل محل الفاعل بعد حذفه .
نحو : حوصر جيش الأعداء . ومنه قوله تعالى : { قتل الخراصون }2 .
ومنه قول الشاعر :
ماعاش من عاش مذموما خصائله ولم يمت من يكن بالخير مذكورا
ونحو : صادق رجلا يعربيا خلقه .
" فجيش ، والخراصون " في المثالين الأولين ، كل منهما وقع نائبا للفاعل ، وفعل الأولى " حُوصِر " ، وفعل الثانية " قُتِل " . أما " خصائله " في المثال الثالث ، فهي نائب فاعل لاسم المفعول " مذموما " ، و " خلقه " في المثال الرابع نائب فاعل ليعربي ؛ لأن المنسوب إليه في تأويل اسم المفعول ، والتقدير : صادق رجلا منسوبا خلقه إلى يعرب .
أسباب حذف الفاعل : ـ
1 ـ يترك الفاعل ليحل محله نائبه لغرض لفظي .
ـ نحو قوله تعالى : { كُتب عليكم القتال } 3 .
2 ـ لغرض معنوي . نحو قوله تعالى : { إذا قيل لكم تفسحوا في المجالس }4.
3 ـ للعلم به . 134 ـ نحو قوله تعالى : { وخلق الإنسان ضعيفا } 5 .
ـــــــــــــــــــــــــــ 1 ـ كاسم المفعول ؛ لأنه يعمل عمل الفعل المبني للمجهول ، والاسم المنسوب إليه .
4 ـ أو للتعظيم ، نحو قول الرسول الكريم " من بُلي منكم بهذه القاذورات " .
5 ـ أو للتحقير فيصان اسم المفعول عن مقارنته ، نخو : أذي محمد . إذا عظّم أو حقّر من آذاه .
6 ـ للخوف منه أو عليه ، فيستر ذكره . أو قصد إبهامه بأن لا يتعلق مراد المتكلم بتعيّنه .
ـ نحو قوله تعالى : { فإن أحصرتم فما استيسر من الهدي} 1 .
وقوله تعالى : { وإذا حييتم بتحة فحيوا بأحسن منها } 2 .
7 ـ لإقامة وزن الشعر . 65 ـ كقول عنترة :
وإذا شربت فإنني مستهلك مالي وعرضي وافر لم يُكلم
8 ـ لإصلاح السجع . نحو : " من طابت سريرته حُمدت سيرته " .
9 ـ بقصد الإيجاز .
ـ نحو قوله تعالى : { ومن عاقب بمثل ما عُوقب به ثم بُغِي عليه } 4 .
10 ـ أو للجهل به نحو : كُسر الزجاج ، وسُرق المتاع .
11 ـ كون الفعل أحدثته عوامل ليس محددة .
ـ كقول الأعشى :
عُلِّقتها عرضا وعُلِّقت رجلا غيري وعلق أخرى غيرها الرجل
حكمه :
الرفع دائما ، غير أنه قد يجر بحرف جر زائد ، فيكون مجرورا لفظا مرفوعا محلا . نحو : لم يُقَرر من شيء جديد . ــــــــــــــــ
أنواعه :
1 ـ يأتي نائب الفاعل اسما ظاهرا كما مر معنا في الأمثلة السابقة .
ومنه قوله تعالى : { خلق الإنسان من عجل }1 .
وقوله تعالى : { وغيض الماء وقضي الأمر }2 .
وقوله تعالى : { وسيق الذين كفروا إلى جهنم زمرا }3 .
ـ وقوله تعالى : { وإذا قرئ عليهم القرآن لا يسجدون } 4 .
ومنه قول لبيد :
وما المال والأهلون إلا ودائع ولا بد يوما أن تُردَّ الودائع
2 ـ ويأتي ضميرا متصلا ، أو منفصلا ، أو مستترا .
مثال المتصل : عُوقبت البارحة على إهمالي .
ومنه قوله تعالى : { فعاقبوا بمثل ما عُوقبتم به } 5 .
138 ـ وقوله تعالى : { وما أرسلوا عليهم حافظين } 6
وقوله تعالى : { ثم إليه ترجعون } 7 .
مثال المنفصل : ما يُكرَّم إلا هو . وما حُرم إلا أنت .
ومثال المستتر : لن أُهزَم .
ـ ومنه قوله تعالى : { وإذا الوحوش حشرت } 8 .
وقوله تعالى : { وإذا الأرض مدت } 9 .
وقوله تعالى : { وإذا لشمس كورت } 10 . ـــــــــــــــــ
ومنه قول الفرزدق :
يُغضي حياء ويُغضى من مهابته فلا يُكلَّم إلا حين يبتسم
3 ـ ويكون مصدرا مؤولا بالصريح من الآتي : ـ
أ ـ أن والفعل المضارع . نحو : يُنتَظر أن يثمر عملنا . والتقدير : إثمار .
ب ـ أن ومعموليها . نحو : يؤخذ عليك أنَّك متهاون . والتقدير : تهاونك .
فكل من المصدرين " إثمار ، وتهاون " وقع موقع نائب الفاعل ، وأعرب إعرابه كما لو كان اسما صريحا .
ومن شواهد أن ومعموليها :
ـ قوله تعالى : { قل أوحي إليَّ أنه استمع نفر من الجن }1 .
وقوله تعالى : { قل إنما يوحى إليَّ انما إلهكم إله واحد } 2 .
4 ـ ويأتي نائب الفاعل جملة . نحو : قيل لا تهملوا واجباتكم .
ومنه قوله تعالى : { وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض } 3 .
وقوله تعالى : { وقيل يا أرض ابلعي ماءك } 4 .
وقوله تعالى : { وقيل بعدا للقوم الظالمين } 5 .
5 ـ ويأتي شبه جملة :
أ ـ جار ومجرور . نحو : جُلس في الغرفة .
ـ وقوله تعالى : { ولما سقط في أيديهم } .
ب ـ ظرف مكان نحو : أُقيم عندنا . وظرف زمان نحو : سوفر يم الخميس .

25 ١١:٢٩ ص 26 المنادي
المنادى


تعريفه :
اسم ظاهر يطلب من قبل المتكلم بوساطة أحرف النداء .
نحو : يا محمد .
82 ـ ومنه قوله تعالى { يا نوح اهبط بسلام }1 .
العامل في المنادى : يذكر أكثر النحاة المتقدمين أن جملة النداء جملة فعلية ، وجعلوا المنادى نوعا من المفعول به ، والعامل فيه محذوف تقديره : أنادي أو أدعو ، وبما أن الفعل محذوف وجوبا استغنوا عنه بأحد أحرف النداء ، نحو : يا إبراهيم ،
فالتقدير أنادى ، أو أدعو إبراهيم ، وهذا لا يخلو من التكلف ، فالفعل الذي يزعمه النحاة لا يظهر أبدا ، ولو ظهر لانتفى كون الجملة ندائية ، لأن الجملة الندائية جملة إنشائية طلبية ، وهذا الفعل يجعلها جملة خبرية محتملة للصدق والكذب معا .
والذي نراه مناسبا ويراه غيرنا من النحاة المحدثين أن حرف النداء هو العامل في المنادى ، ويكون المنادى منصوبا دائما لفظا أو محلا .
أحرف النداء وأقسامها :
أحرف النداء سبعة هي : يا ـ أيا ـ هيا ـ أي ـ الهمزة ـ وآ ـ وا .
وتنقسم أحرف النداء من حيث نوعية المنادى أقريبا كان أم بعيدا أم ندبة إلى ثلاثة أقسام :
1 ـ أي والهمزة للمنادى القريب . نحو : أي أحمد ، آي محمد .
ولا فرق بين أي الممدودة الهمزة ، وأي المقصورة الهمزة “ بهمزة أو بمد “ .
وذكر الأشموني أن “ آي “ للمنادى البعيد .
ومثال الهمزة : أعلي ، آيوسف . ولا فرق أيضا بين المقصور منها أو الممدود .
ــــــــــ
1 ـ 48 هود .
2 ـ أيا ، وهيا ، ووآ للمنادى البعيد ، نحو : أيا عبدالله ، هيا فاطمة ، وآ محمود .
3 ـ وا : للندبة ، نحو : واصديقاه .
أما “ يا “ فهي أعم أحرف النداء السابقة ، وتدخل في كل نداء ، حتى في باب الندبة إذا أمن اللبس .
45 ـ كقول الشاعر :
حملت أمرا عظيما فاصطبرت به وقمت فيه بأمر الله يا عمرا
والشاهد في البيت قوله : يا عمرا ، فالألف للندبة ، ذلك لأن المقام مقام رثاء ، والنداء في البيت للندبة غير ملتبس فيه ، حيث استعملت “ يا مكان “ وا “ التي للندبة لأمن اللبس .
كما لا يقدر في أحرف النداء إلا “ يا “ ، ولا ينادى لفظ الجلالة ، والمستغاث به ، وأي ، وأيَّت إلا بها .
المواضع التي يجب فيها ذكر حرف النداء :
قد يذكر حرف النداء في الجملة إذا شاء المتكلم ، وقد لا تذكر .
83 ـ نحو قوله تعالى { يوسف اعرض عن هذا }1 .
وقوله تعالى { ربنا لا تزغ قلوبنا }2 ، وقوله تعالى { ربنا عليك توكلنا }3 .
غير أن هناك مواضع يجب فيها ذكر حرف النداء هي :
1 ـ المندوب : نحو : واحر قلباه ، واصديقاه ، وذلك فى بكاء الصديق وندبه .
2 ـ المستغاث : نحو : يا لخالد .
3 ـ المنادى البعيد : نحو : يا طالعا جبلا ، ذلك لأن ، المراد إبلاغ الصوت إليه ، وأداة النداء الممدودة تساعد على الإبلاغ .
4 ـ النكرة غير المقصودة : نحو : يا رجلا خذ بيدي .
5 ـ ضمير المخاطب :
ــــــــــــــــ
1 ـ29 يوسف . 2 ـ 18 آل عمران 3 ـ 4 الممتحنة .
46 ـ نحو قول الشاعر :
يا أبجر بن أبجر يا أنت أنت الذي طلقت عاما جعتا
ولكن من المعروف أن نداء المخاطب شاذ عموما .
6 ـ اسم الجلالة : وذلك عند عدم التعويض بالميم المشددة عن حرف النداء .
نحو : يا الله . أما إذا عوض عن حرف النداء بالميم المشددة ، وجب حذف حرف النداء .
نحو : اللهم . 84 ـ ومنه قوله تعالى { اللهم مالك الملك }1.
7 ـ اسم الإشارة : نحو : يا هذا اقبل ، ويا هؤلاء تقدموا .
وقد أجاز الكوفيون حذف حرف النداء في هذا الموضع ، وحجتهم على ذلك
47 ـ قول ذي الرمة :
إذا هملت عيني دما قال صاحبي بمثلك هـذا لوعة وغـرام
الشاهد في البيت قوله “ بمثلك هذا “ فحذف حرف النداء “ يا “ والأصل إثباته ، نقول : “ بمثلك يا هذا “ وهو الأصح .
8 ـ اسم الجنس المعين “ النكرة المقصودة “ ، نحو : يا حاج اركب السيارة ، ويا طبيب اعتني بالمرضى .
غير أن الكوفيين أجازوا الحذف أيضا كما في اسم الإشارة ، واستشهدوا بقول البعض : اطرق كرى إن النعام في الكرى . وقولهم : افتد مجنون ، وأصبح ليل .
والتقدير : اطرق يا كروان ، وهو منادى مرخم ، وافتد يا مجنون ، وأصبح يا ليل ، وهو مثل يضرب لمن يستبطئ الفرج من الشدة التي يعانيها .
أنواع المنادى : ينقسم المنادى إلى قسمين :
أولا ـ منادى معرب ، ويكون منصوبا لفظا لا محلا ويشمل كلا من الآتي :
1 ـ المندى المضاف ، وهو المنادى الذي أضيف إلى اسم بعده .
نحو : يا حارس المخيم ، ويا فاعل الخير اقبل .
ــــــــــ
1 ـ 26 آل عمران .
85 ـ ومنه قوله تعالى { يا أهل الكتاب لم تحاجون في إبراهيم }1 .
وقوله تعالى { ربنا اغفر لنا }2 .
وإعرابه : يا حرف نداء مبنى على السكون لا مل له من الإعراب .
حارس : منادى منصوب بالفتحة الظاهرة على آخره ، وهو مضاف ، والمخيم : مضاف إليه مجرور بالكسرة .
2 ـ المنادى الشبيه بالمضاف : وهو ما اتصل به شيء من تمام المعنى ، كالفاعل ، أو المفعول به ، أو الجار والمجرور ، أو الظرف .
نحو : يا كريما خلقه ، يا طالعا جبلا ، يا مقيما في البيت ، يا جالسا تحت الشجرة .
وإعرابه : كريما منادى منصوب ، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة .
خلقه : فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة ، وخلق مضاف ، والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه .
3 ـ المنادى النكرة غير المقصودة : وهى التي بقيت بعد النداء على شيوعها ، فلم يخرج بها قصد المنادى إلى التحديد .
نحو : يا رجلا خذ بيدي .
48 ـ ومنه قول الشاعر :
فيا راكبا إما عرضت فبلغن ندامايا من نجران أن لا تلاقيا
وإعرابه : رجلا منادى منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة .
ثانيا ـ منادى مبني ، ويكون منصوبا محلا ، ويشمل الآتي :
1 ـ العلم المفرد : نحو : يا محمد ، يا أحمدان ، يا عليون .
ومنه قوله تعالى { يا إبراهيم اعرض عن هذا }3 .
وقوله تعالى { يا نوح اهبط بسلام }4 .
ـــــــــــ
1 ـ 65 الأعراف .
2 ـ 147 آل عمران . 3 ـ 76 هود .
4 ـ 48 هود .
وإعرابه : البناء على الضم إن كان مفردا ، والبناء على الألف إن كان مثنى ، والبناء على الواو إن كان جمع مذكر سالما .
فنقول في إعراب “ يا محمد “ محمد منادى مبنى على الضم في محل نصب .
وأحمدان : منادى مبنى على الألف في محل نصب .
وعليون : منادى مبنى على الواو في محل نصب .
2 ـ النكرة المقصودة : وهي التي يقصدها النداء قصدا ، فتكتسب منه التعريف لتحديده لها من بين النكرات ، وتكون مبنية على ما ترفع به في محل نصب .
نحو : يا معلم خذ بيد التلاميذ ، ياممرضات اعتنين بالجرحى ، يا حاجان تمهلا ، يامهندسون شيدوا البناء ، 86 ـ ومنه قوله تعالى { يا نار كوني بردا وسلاما على إبراهيم }1 ، وقوله تعالى { يا أرض ابلعي ماءك }2 .
وإعرابه : معلم منادى مبني على الضم في محل نصب .
ممرضات : منادى مبنى على الضم في محل نصب .
حاجان : منادى مبني على الضم في محل نصب .
مهندسون : منادى مبني على الضم في محل نصب . ــ
ــــــــــــ 1 ـ 65 النبأ .
2 ـ 24 هود .
المنادى المضاف إلى ياء المتكلم
ينقسم المنادى المضاف إلى ياء المتكلم إلى أربعة أقسام :
أولا ـ * المنادى المقصور ، مثل : يا مصطفى ، يا ليلى ، يا مرتضى .
والمنادى المنقوص ، مثل : يا قاضي ، يا هادي ، يا راضي . إذا أضيف أحد النوعين السابقين إلى ياء المتكلم فليس لك إلا إثبات الياء المفتوحة .
نحو : يا مصطفايَ ، ويا ليلايَ ، ويا قاضيَّ ، ويا هاديَّ .
ثانيا ـ إذا كان المنادى وصفا مشبها بالفعل ، مثل : محتَرم ، ومكرَم ، وناديته وهو مضاف إلى ياء المتكلم ، فلك فيه وجهان :
1 ـ إثبات الياء إما ساكنة ، نحو : يا محترميْ ، ويا مكرميْ .
2 ـ أو إثباتها مفتوحة ، نحو : يا محترميَ ، ويا مكرميَ .
ثالثا ـ أما إن كان المنادى صحيح الآخر مضافا إلى ياء المتكلم ، مثل : صديقي ، رفيقي ، وناديته ، تقول : يا صديقي ، ويا رفيقي .
وإعرابه : صديق منادى منصوب بفتحة مقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة ، وياء المتكلم ضمير متصل مبنى على السكون في محل جر مضاف إليه .
أما بالنسبة للياء الواقعة مضافا إليه ففيها عدة وجوه :
1 ـ إثباتها ساكنة كما في الأمثلة السابقة .
2 ـ إثباتها مع بنائها على الفتح ، نحو : يا صديقيَ ، يا عزيزيَ .
وحينئذ تعرب مضافا إليه مبنيا على الفتح في محل جر .
3 ـ إثباتها وبناؤها على الفتح ، وفتح ما قبلها ، نحو : يا صديقا ، ويا فرحا ، 87 ـ ومنه قوله تعالى { يا حسرتا على ما فرطت في جنب الله }1 .
ـــــــــــ
1 ـ 56 الزمر .
وإعرابه : صديقا منادى منصوب بالفتحة الظاهرة ، والياء المنقلبة ألفا ضمير متصل مبنى على السكون في محل جر مضاف إليه .
4 ـ حذفها والاكتفاء بالكسرة الدالة عليها ، نحو : يا قومِ لا تستهينوا بالأعداء .
88 ـ ومنه قوله تعالى { يا عبادِ فاتقون }1 .
وقوله تعالى { رب أنىّ يكون لي غلام }2 .
قوم “ منادى منصوب بالفتحة المقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة ، والياء المحذوفة ضمير مبنى على السكون فى محل جر مضاف إليه .
5 ـ حذف الألف المنقلبة عن يا المتكلم ، والاكتفاء بالفتحة على أخر المنادى .
نحو : يا صديقَ ، يا رفيقَ .
48 ـ ومنه قول الشاعر :
ولست براجع ما فات منيّ بلهفَ ولا بليتَ ولا لواتي
والتقدير : بيا لهف ، وأصله يا لهفي ، وبياليت ، وأصله يا ليتي ، وقد حذفت الألف المنقلبة عن ياء المتكلم مع إبقاء فتح ما قبلها على أساس حذفها مفتوحة .
6 ـ حذفها وبناء ما قبلها على الضم ، وهذا دارج في الكلمات التي تكثر إضافتها إلي ياء المتكلم ، نحو : يا قومُ ، يا أمُ ، يا ربُ .
ومنه قوله تعالى { ربُ السجن أحب إليّ مما يدعونني }3 .
وإعرابه : قوم منادى منصوب بالفتحة المقدرة منع من ظهورها الضمة التي جاءت لشبهه بالنكرة المقصودة ، والمضاف إليه محذوف وهو “ ياء المتكلم .
ولك أن تعربه منادى مبنى على الضم في محل نصب لانقطاعه عن الإضافة لفظا لا معنى ، وشبهه للنكرة المقصودة .
ـــــــــــــ
1 ـ 16 الزمر .
2 ـ 40 آل عمران .
3 ـ 33 يوسف .
رابعا ـ أما إذا أضيف المنادى إلى ياء المتكلم وكان كلمة “ أب أو أم فلك فيه عدة وجوه مضافا إليها الوجوه السابقة ، وأهم تلك الوجوه :
1 ـ حذف يا المتكلم ، والتعويض عنها بتاء التأنيث ، مع بنائها على الكسر .
نحو : يا أبتِ ، يا أمتِ .
وإعرابها : أبت منادى منصوب بالفتحة الظاهرة ، والتاء للتأنيث حرف جاء عوضا عن الياء المحذوفة ، حرف لا محل له من الإعراب ، والياء المحذوفة ضمير مبنى على السكون في محل جر مضاف إليه .
2 ـ حذف الياء والتعويض عنها بتاء التأنيث المفتوحة .
نحو : يا أبتَ ، ويا أمتَ .
3 ـ حذف الياء والتعويض عنها بتاء التأنيث المضمومة .
نحو : يا أبتُ ، ويا أمتُ .
وقد قرئ قوله تعالى بالروايات الثلاث : الكسر ، والفتح ، والضم .
  المفعول المطلق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق